المحامى والحقوقى على الحلوانى محامى ضحية التعذيب فى قسم شرطة الأميرية يصّرح  
القضية جنائية بحتة والمجنى عليه مواطن سرّيح غلبان تعرض لاعتداء بدنى شديد.
لا صحة لما نشر وتردد من تصريحات عن ورود تقرير الطب الشرعى الخاص بقتيل الأميرية وما تردد عن نفى واقعة التعذيب وكون الوفاة طبيعية. وتقرير الطب الشرعى لن يصدر قبل 15 يوماً.
النيابة بعدما عاينت الجثة أصدرت تقرير  أكدت خلاله وجود أثار ضرب على جثمان المجنى عليه مجدى مكين خليل.

مستشفى الزيتون التخصصى أعدت تقرير مبدئى بعد تسلمها الجثمان. أكدت خلاله وجود أثار ضرب وأن المجنى عليه مريض سكر. لكن تصريحات بعض المسئولين بوزارة الداخلية أغفلت ما ورد بالتقرير عن الضرب ونشرت الجزء الخاص بكونه مريض سكر فقط.
الشرطة ألقت القبض على 2 مع الضحية مجدى مكين. وحضرت معهم التحقيق فى النيابة وشاهدنا إصابة أحدهما بكسر فى الفك والثانى بجرح أعلى الحاجب، الأمر الذى يؤكد تعرضهما للتعذيب. وأقرا أن الضابط احتجزهم وضربهم. واحتجز الضحية مجدى مكين فى غرفة مجاورة وعلقوه وانهالوا عليه بالضرب وكان يصرخ صراخ شديد من شدة التعذيب.
وأقرأ أن الضابط حاول إرغامهم على الشهادة بحوزة القتيل للاقراص المخدرة لكنهم رفضا وأثبتا كل ذلك فى المحضر.
النيابة استمعت لأقوال الضابط ووعدونا مشكورين باستعجال تقرير الصفة التشريحية. وقررت سماع أقوال أقارب المجنى عليه يوم السبت.
ذهبت للمشرحة ورأيت الجثمان بنفسى وواضح أنه تعرض لتعذيب وحشى. وتم تصوير الجثمان بالفيديو وليس صور فوتوغرافية عادية الأمر الذى يستبعد فكرة فبركة الفيديو كما قيل.
واجب الداخلية أن تتخذ إجراء رادع مع الجانى أياً كان رتبته أو منصبه، لأنه أساء للشرطة والداخلية التى معروف عنها أنها لا تحمى مجرمين.
القانون يمنع الضابط من الاعتداء على أى مواطن سواء اعتداء لفظى أو بدنى. ومنوط به تحرير محضر وإحالة المقبوض عليه للنيابة بكل أدب دون أدنى تجاوز، لكن ما رأيناه فى جثمان الضحية مجدى مكين ليس مجرد تجاوز؛ إنما جريمة وجناية يعاقب عليها القانون. وواجب الداخلية أن تحقق مع الضابط المتهم وتوقع عقاب رادع عليه.
نطالب بتفعيل دولة القانون؛ فالكل سواسيه أمام القانون. ولا يوجد شخص فوق القانون مهما كانت وظيفته. وعلى الداخلية ان تطبق ذلك حرفياً بدون تهاون.
أقول لوزارة الداخلية: من غير اللائق نشر تصريحات كاذبة غير مسئولة من شأنها إثارة سخرية وغضب الناس، مثلما تردد عن تقرير الطب الشرعى أو وفاة الضحية بسبب أزمة سكر أو ما قيل عن وفاته بسبب انقلاب العربية الكارو به، كلها تصريحات غير صحيحة ولا يصدقها أى عقل.
المزيد فى حوار موقع صوت المسيحى الحر مع المحامى والحقوقى على الحلونى محامى مجدى مكين قتيل الأميرية وضحية التعذيب على يد ضابط شرطة

إرسال تعليق Blogger

 
Top