404
الصفحة او الكلمة التي تبحث (ي) عنها لا يوجد ما يطابقها

عااااجل قطع يد سيدة قبطية بطنطا


أكدت تحريات مباحث مركز طنطا والتى سطرها المقدم أحمد خيرى جعيصة، رئيس وحده المباحث، أن واقعة تعدى شاب على سيدة بقرية الشرفا مركز طنطا، لاتتعدى كونها تحرش لفظى بين شخص يعانى من مرض نفسى بشهاده الشهود، وبين سيدة من القرية.
وأوضحت التحريات أن الشخص الجانى يعانى من اهتزاز نفسى جراء مروره بظروف أسرية، وأن الاعتداء على السيده كان من باب إحساسه بالخطر منها بعد تحرشه بها لفظيا .
كان اللواء نبيل عبدالفتاح مدير أمن الغربية، تلقى إخطارًا من النقيب محمد تعلب رئيس نقطة مستشفى طنطا الجامعي، يفيد قدوم سيدة تدعى "سعاد.ن.ا" 35 سنة، "متزوجة" مقيمة كفرالشرفا مركز طنطا مصابة بقطع كف الذراع اليسرى، وتمزيق العضو التناسلي وجرح قطعي بالوجه، وكذلك جروح قطعية بمختلف أنحاء الجسد.
وتبين أن المدعو " مصطفى.ك.ح" حاصل على ليسانس دراسات إسلامية، " أعزب " ومقيم بمنزل مجاور لها بذات القرية، حاول التحرش بها واثناء ذلك أحس بالخطر جراء مرضه النفسى، وأثناء ذلك أحدث بها هذه الإصابات مستخدمًا سلاح أبيض.
وعلى الفور تم تحرير محضر حمل قم 25967 جنايات مركز طنطا، وكلف مدير الأمن بضرورة ضبط مرتكب الواقعة الهارب وكلفت إدارة البحث الجنائي بتحري ظروف وملابسات الواقعة، وأخطرت النيابة للتحقيق في الواقعة.
وأكد مصدر أمنى لـ "بوابه العاصمة" أنهم بانتظار قرار المحامى العام الأول بضبط وإحضار المتهم، وإيداعه مستشفى الصحه النفسية بالعباسية بالقاهرة، لبيان مدى قدره المتهم النفسية من عدمه، لاتخاذ القرار المناسب.
بعض تعليقات مواقع التواصل الاجتماعى للواقعه
إمرأة شابة مسيحية متزوجة تعيش في قرية كفر الشرفا بطنطا , جارها شاب أزهري حاصل علي ليسانس دراسات إسلامية , دائم التحرش بها , فعندما فشل من النيل منها بعد رفضها عدة مرات , تحين الفرصة و هجم عليها في بيتها تحت تهديد سكين في يده و هو يحاول التمكن منها و هي تقاوم و ترفض , فقطع كف يدها و أحدث في انحاء جسدها جروحا قطعية مميتة و خاصة في أعضاءها التناسلية ... السيدة في المستشفي حالتها خطيرة جدا و تخرج من عملية جراحية لتدخل في عملية أخري
بعد كل هذه المهازل خرجت التحريات من قسم الشرطة بمعرفة المقدم ( أحمد خيري جعيصة ) رئيس وحدة المباحث , بأن الشاب ( مريض نفسي ) و لم يتحرش إلا لفظيا فقط بالمرأة !!
الشاب الأزهري تعلم أن النساء المسيحيات غنيمة له , هذه ثوابت رسخت رسوخ الجبال في عقولهم , و هذه الفكرة الخاطئة هي التي جعلت شباب قرية ادمو في المنيا يختارون مكانا في الترعة ليستحموا به بجوار النساء المسيحيات اللواتي يغسلن المواعين , فمن يتحرش أو يغتصب مسيحية فهو يكتسب ثوابا عند الله ... هذه الفكرة الشيطانية متأسسة في عقول كل شباب القري في الصعيد
أما عن رئيس وحدة المباحث الذي كتب التحريات فشأنه شأن زملائه عندما يكتبون تحريات في مثل هذه القضايا , فالرجل لا يريد أن يخسر إسلامه و يكتب تحريات ينصر فيها مسيحي أو مسيحية علي مسلم حتي لو كان إرهابيا و مجرما
و قد شهدت طنطا منذ حوالي أسبوعين ذبح طبيبا قبطيا علي يد اثنين من السلفيين و لكن شرطة طنطا ( لبسوه ) قضية آثار بعد مقتله نصرة للإسلام أيضا ... فالآثار فكرة جديدة و مبتكرة و بعيدة عن فكرة المرض النفسي المستهلكة
و لكن رغم كل ذلك لنا هنا كلمة : احنا 90 مليون و ال 90 مليون لو كل يوم هنشوف حادثة أو عدة حوادث حتي و نتفاعل معاها بغير موضوعية , ده مش هيكون لمصلحة الوطن
الموضوعية يا جماعة اهم حاجة
و لم يتم القبض علي المجرم حتي هذه اللحظة فالمرأة المغتصبة مجرد مسيحية !

شارك الموضوع ليستفيد الجميع

ليست هناك تعليقات:


الأبتساماتأخفاء الأبتسامات

اخبار

إتصل بنا

الإسم الكريم البريد الإلكتروني مهم الرسالة مهم
جميع الحقوق محفوظة لـ صوت اقباط مصر