recent
أخبار ساخنة

حكاية وفاة رشا حلمي من الاستغاثة وحتى الجنازة

حكاية وفاة رشا حلمي من الاستغاثة وحتى الجنازة 

 حكاية وفاة رشا حلمي من الاستغاثة وحتى الجنازة الحقوني أنا زميلتكم وأصبت بكورونا


لم تبد أروقة قطاع الأخبار في الهيئة الوطنية للإعلام بهذا الهدوء المنكسر قبل ذلك اليوم، وذلك بعد الإعلان عن وفاة الزميلة رشا حلمي المحاسبة بقطاع الأخبار بعد إصابتها بفيروس كورونا.


الزميلة الراحلة رشا حلمي كانت تعمل بإدارة الحسابات في قطاع الأخبار بالتلفزيون المصري، وعُرفت وسط زملائها بهدوئها ودماثة خلقهان خاصة وأنها من الموظفين القدامى المعروفين للجميع.

قبل أسابيع من إعلان وفاتها اختفت رشا حلمي عن أعين الموظفين بقطاع الأخبار قبل أن تعلن عبر أحد المجموعات الخاصة على السوشيال ميديا إصابتها بفيروس كورونا حيث قالت "استغاثة إلحقوني أنا زميلتكم بقطاع الأخبار ومصابة بكورونا ساعدوني بالله عليكم".

وبعد التجاوب مع منشور الزميلة الراحلة وإبلاغ الرعاية الطبية بالهيئة الوطنية للإعلام التي اتخذت اجراءاتها، تفاجأ موظفوا قطاع الأخبار اليوم بخبر وفاة الزميلة، حيث كان صادما للجميع خاصة وأنها حالة الوفاة الاولى التي يتم تسجيلها في المبنى.

أول من اعلن عن وفاة الزميلة رشا حلمي كان زوجها خالد كامل الموظف بقطاع الأخبار حيث كتب " "البقاء والدوام لله وإن لله وإنا إليه راجعون، زوجتي السيدة رشا حلمي، في ذمه الله وإنا لله وإنا إليه راجعون اللهم اغفر لها وارحمها واجعل ايام مرضها شفيعا لها".

وأعلن زوج رشا حلمي، أنَّه من المقرر تشييع الجنازة بمقابر قرية سنباط مركز زفتى محافظة الغربية.    

من جانب آخر، شهدت قرية سنباط التابعة لمركز زفتي بمحافظة الغربية حالة من التأهب والاستعداد لدفن جثمان "رشا حلمي" بعد وفاتها  بفيروس "كورونا بمسقط رأسها فى مقابر عائلتها وسط إجراءات وقائية مشددة.

كان رئيس الوحدة المحلية بقرية سنباط  المحاسب هاني الكفافي قد وجه بسرعه تدشين حملات نظافة مكبرة بمحيط مقابر عائلة "حلمي " فضلا عن إنارة كافة الأعمدة استعداد لبدء مراسم دفن الجثمان.


وأفادت مصادر مقربة من أسرة "رشا حلمي"الموظفة بقطاع الأخبار بماسبيرو أن الجنازه ستتم عقب أداءة الصلاة عليها بحضور أفراد الأسرة فقط والعزاء مقتصر على الحضور والمشاركة المجتمعية.

ومنذ قليل، أكدت الرعاية الطبية بالهيئة الوطنية للإعلام أن أخر دخول  للزميلة رشا حلمي الجعفري المحاسبة بقطاع الأخبار مبنى ماسبيرو كان يوم ١٩ مارس وذلك لمنحها اجازة استثنائيه للأمراض المزمنة طبقًا لقرار رئيس مجلس الوزراء، حيث كانت تعالج الزميلة من أمراض السكر والتهاب مزمن بالكبد. 

وأضافت الرعاية الطبية: يوم الأحد الماضي دخلت الزميلة مستشفى حميات امبابة وهي تعاني من التهاب رئوي نتيجة الإصابه بفيروس كورونا وتوفيت صباح اليوم،  وتنعي الوطنية للإعلام ببالغ الحزن الزميلة الراحلة وتدعو الله أن يتغمدها بواسع رحمته ويلهم أهلها وذويها وزملاءها الصبر والسلوان. 

وتؤكد الرعاية الطبية بالهيئة الوطنية للإعلام أنها كانت تتابع حالة الزميلة منذ دخولها المستشفى وفي تواصل دائم مع زوجها وتم اتخاذ كافة الاجراءات الاحترازية والوقائية اللازمة والمتبعة بمبنى الوطنية للإعلام.
google-playkhamsatmostaqltradent