recent
أخبار ساخنة

فتى يكتب رسالة للبابا ويوبّخه فيها… والبابا يتصل به فوراً

فتى يكتب رسالة للبابا ويوبّخه فيها… والبابا يتصل به فوراً

على الرغم من حال الطوارئ التي أعلنتها أغلبيّة بلدان العالم بسبب تفشي فيروس كورونا، لا يزال البابا فرنسيس على تواصل كامل مع “شعب اللّه” من خلال المكالمات الهاتفيّة وكتابة الرسائل.

وفي ٢٩ أبريل الماضي، ذكر البابا في عظته، خلال قداس يوم الأحد في سانتا مارتا، “التوبيخ” الذي تلقاه من فتى إيطالي يعاني من احتياجات خاصة، اسمه أبدريا. كتب له الشاب ليعاتبه على سوء أدائه خلال القداس الذي يترأسه يومياً لمرافقة المؤمنين خلال فترة الحجر والذي يُنقل مباشرةً عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال البابا: “يبوح الصغار بما يشعرون به وما يفكرون به: نحن لم نتعلم بعد فن قول الأمور الشائكة لكي تُفهم، لكن لا نقولها. هذا فن الكبار الذي في أغلب الأحيان لا نُجيده.”
وأضاف الحبر الأعظم قائلاً: “تلقيّت البارحة رسالة من فتى من كارافاجيو. اسمه أندريا. جميلةُ هي رسائل الأولاد. قال لي إنه يُتابع قداسي اليومي على التلفزيون وله لي عتاب. أشار انني أقول “فليكن السلام معكم” وانه لا يجوز لي قول ذلك على ضوء الجائحة التي تصيبنا.” وأثنى البابا على حرية الفتى أندريا وقدرته على قول الأمور كما هي.

اتصل البابا بوالدة أندريا لشكرها على الصدق والصلوات. وتحدث فرنسيس مع أندريا كصديقَين قديمَين.

ومن المتوقع أن تزور عائلة الفتى الفاتيكان ما أن تتحسن الأمور بحسب ما وعد فرنسيس. لم تصدق والدة أندريا ما سمعته وقالت انها تصلي للبابا علماً انها تعرف أنه ليس بحاجة لهذه الصلوات لأنه “قديس”.

فأجاب فرنسيس الذي لا يحب إلا أن يُعتبر “خاطئ محبوب جداً” بروح فكاهته المعهودة: “يا إلهي، لا تقولي ذلك مرّة ثانيّة وإلا رأينا بعضنا في جهنم.”  وتجدر الإشارة الى أن وسائل اعلاميّة كثيرة أخذت هذه الجملة خارج سياقها ما تسبب بجدال جديد وهجوم جديد على البابا في إيطاليا.

google-playkhamsatmostaqltradent