اشتكت فتاة تدعى ميرا شنودة، من إدارة محل " kiki rik"، بمنطقة وسط القاهرة، والفتيات اعاملات به، حيث تأففن من تواجدها ومن كونها مسيحية، وأخذوا ينظرون إليها بطريقة متأففة مصحوبة بعبارات الاستغفار وعدم الرغبة في تواجدها، مع وصفها بـ النجاسة.   تقول الفتاة في تدوينة عبر حسابها بالفيسبوك، "النهاردة الصبح دخلت محل في وسط البلد اتفرج علي فساتين. البنت اللي واقفة تبيع عمالة تأفف و ترد عليا بالقطارة. قلت معلش عادي، كلنا ساعات بنبقي مش طايقين نفسنا.    خلصت في الدور الفوقاني و نزلت تحت ، تقوم تقول للsupervisor بتاعهم، شغلنا قرآن عشان الاشكال اللي بنشوفها دي، مخدتش في بالي و طنشت". وتابعت، أخدت الفساتين اللي هقيسها و ابتديت اطلع تاني و اتدورت اجيب فستان نسيته الاقيها بتقول للراجل  (الزبونة المسيحية دي قرفتني ) .   رحت ادورت و قلتلهم حلو اوي الذوق و الادب دة و قلتلها لما تبقي جاية الشغل متضايقة متطلعيش قرفك عل الناس و الزبونة المسيحية دي مش هترد عليكي عشان محترمة و رميتلهم فساتينهم و مشيت.    المحل المحترم يبقي kiki riki و الموظفة المحترمة اسمها منال.

هذا الخبر منقول من : الأقباط متحدون

إرسال تعليق Blogger

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

 
Top