recent
أخبار ساخنة

عاجل وخطير جداً ضربوها في المستشفى بسبب صليبها وقاموا بقتل شقيقها


عاجل وخطير جداً ضربوها في المستشفى بسبب صليبها وقاموا بقتل شقيقها

قُتل المسيحي سونيل سليم بعد تعرضه للضرب على أيدي الأطباء إثر شجارٍ في أحد مستشفيات لاهور حيث حضر للاطمئنان عن أخته الحامل كيران.
تقول كيران أن الأطباء تجاهلوها في البداية في قاعة الانتظار، ربما بسبب إيمانها الظاهر من خلال صليب حول عنقها. قدّمت شكوى، وعندها، اجتمع الأطباء حولها محاولين طردها من المستشفى.
تقول كيران: “انتظرتُ لفترة وجيزة، ومن ثم اقتربتُ من الطبيب طالبةً مساعدتها. فغضبت وصرخت في وجهي وضربتني بملفّي الطبي. بعدها، طلبت من ممرضة أن تلقّنني درساً من خلال إعطائي جرعةً من دواء يزيد وجعي. فاعترضت أختي على سلوك الطبيب اللاأخلاقي وغير المهني. وطلبت منها أن تعاملني بلطف، لكن الطبيب فقدت صوابها عندما لاحظت أن أختي ترتدي صليباً حول عنقها”. وشتمت الطبيب أخت الحامل لأنها مسيحية.
في غضون ذلك، وصل سونيل طالباً رؤية أخته. فجرّه الحراس إلى غرفة ضربه فيها الأطباء بعنف. وبحسب كيران، قال الأطباء: “قتلنا واحداً، من يريد أن يكون التالي؟”
وفاة سونيل، الأب لأربعة أولاد، هي نتيجة مباشرة لإيمان العائلة المسيحي. فالتمييز بحق المسيحيين ينتشر أكثر فأكثر في باكستان. وقد نفى المستشفى والأطباء أي اعتداء على سونيل إذ صرّح أحد الأطباء أن العائلة تخفي الحقائق، وأن المستشفى لا يميز على أساس الدين.
نذكر أن جمعية “أبواب مفتوحة” تصنّف باكستان في المرتبة الخامسة على قائمة الاضطهاد، محذرة أن جميع المسيحيين يعانون من أحد أشكال الاضطهاد.

google-playkhamsatmostaqltradent