recent
أخبار ساخنة

خبر مفرح عن كنيسة مارجرجس بأهدن



بدء المرحلة الأخيرة من أعمال ترميم كنيسة مارجرجس بأهدن
بدأت المرحلة الأخيرة من أعمال التدعيم والترميم لكنيسة مارجرجس بأهدن بعدما تم إخراج محتوياتها ونقلها إلى كنيسة مار بولس المجاورة لها، بعد التشققات التي طالت جدرانها وشكّلت خطرًا على بنائها وعلى المصلين فيها، وسيصار إلى تدعيم الكنيسة المهددة من الداخل والخارج بأعمدة "أنابيب" يصار إلى ربطها بجسور من الباطون المسلح تحت أساسات الكنيسة المبنية وفق الطرق القديمة "رك حجر" دون أعمدة أو "راديه" وذلك لتفادي التشققات التي ظهرت في الجدران والمذابح والسكرستيا مهددة الكنيسة الأثرية التي بناها الأهدنيون منذ أكثر من 200 سنة على رابية صغيرة وسط البلدة.

مشروع التدعيم الذي تبلغ كلفته نحو مليون و100 ألف دولار ستدفع تكاليفه الهيئة العليا للإغاثة لأن العوامل الطبيعية هي المسئولة عما آل إليه الوضع راهنًا، والتدعيم سيتم وفق دراسة هندسية تُشرِف على تنفيذها شركة خطيب وعلمي كمستشارين من هيئة الإغاثة وبإشراف مديرية الآثار وبمراقبة وقف إهدن زغرتا وتنفذ المشروع شركة أنطوان مخلوف.

عضو لجنة أوقاف أهدن زغرتا السيد سليم فرنجية، قال: "قمنا بداية بإنشاء ضريح مؤقت لجثمان بطل لبنان يوسف بك كرم في كنيسة مار ماما إهدن أقدم كنيسة مارونية في الشرق، وسيبقی الجثمان نحو 8 أشهر ومن بعدها يعاد إلی ضريحه الأساسي في كنيسة مار جرجس بعد انتهاء الترميم منها.

ونقل الجثمان هذا المساء بحسب الأصول الكنسية وحضور أعضاء من لجنة أوقاف أهدن زغرتا وعضو من مؤسسة يوسف بك كرم هو السيد حنا غسطين".

وتابع: "كما قمنا بتفريغ ونقل محتويات الكنيسة إلی مخازن أوقاف أهدن زغرتا وحرصنا على تفكيك المذابح وترقيم رخامها ليعود تركيبها كما كانت، ولتعود الكنيسة تحفة أثرية كما أرادها الأهدنيون".

وأضاف: "سيتم تلبيس الكنيسة من الداخل بالخشب على ارتفاع نحو متر ونصف المتر لمنع أي ضرر قد يلحق بجدرانها ورسومات الفنان الإيطالي دانتي مارو الذي حوّل الكنيسة إلى تحفة فنية ولا أروع وسنحافظ على كل شيء فيها".

وعن مدة العمل أوضح: "نحو 8 أشهر وستكون كنيسة مار ماما الأثرية المجاورة مكان الصلوات البديل طيلة فترة العمل وسننصب خيامًا في باحتها الخارجية لتتسع للاحتفالات".

وتتألّف كنيسة مار جرجس من 18 مصلبًا قائمة على عشرة أعمدة ضخمة طولها 36 مترًا وعرضها 19 مترًا وعلوّها 11 مترًا، فيما يدخل النور إلى الكنيسة من نافذتين و15 منورًا والمناور في أعلى الحيطان مفتوحة داخلًا وخارجًا لتعكس نورًا قويا إلى الكنيسة، وفيها 6 مذابح بالإضافة إلى المذبح الكبير الذي هو على اسم الشهيد مار جرجس العظيم، والذي هو عبارة عن تماثيل نافرة من الرخام الأبيض.

وكانت أجريت سلسلة دراسات حول السبل الأفضل للتدعيم حيث خلص المعنيون إلى ضرورة التدعيم حول الأعمدة وخارج الكنيسة كي تتشابك الأساسات ما يؤدي الى إبعاد شبح الانهيار عن الكنيسة ويسمح بالتالي إلى عدم المس بجماليتها.

وصدر عن إدارة وقف إهدن زغرتا البيان الآتي:

بدأت أعمال ترميم كنيسة مار جرجس أهدن في 17-3-2016 بعدما انتهت كافة الدراسات وتم التلزيم ويهم إدارة وقف أهدن زغرتا الإعلان عن بدء الترميم وتوضيح الآتي:

أولًا: سيتم فك القبة بعد رسمها وتصويرها وسيتم إعادتها في ما بعد.

ثانيًا: سيتم فك المذابح وبلاط الأرض بعد عملية التصوير والرسم والترقيم لإعادتهم في ما بعد.

ثالثًا: سيتم نقل ضريح بطل لبنان يوسف بك كرم إلى كنيسة مار ماما بعدما تم إعداد مكان له على أن يعاد بعد أعمال الترميم.

رابعًا: سيتم فك الثريات والايقونات والمقاعد والأثاث وكل ما في داخل الكنيسة ونقلهم إلى مكان آخر حفاظًا عليهم من الضرر.

خامسًا: المشروع لا يشمل ساحة الكنيسة التي ستبقى كما هي.

سادسًا: يقوم المشروع على تدعيم الكنيسة من الخارج والداخل وربط العقد ومعالجة التفسخات واعادة تبليط الكنيسة واعادة القبة والمذابح.

سابعًا: مدة تنفيذ المشروع هي ثمانية أشهر من اليوم.

يشار إلى أن تنفيذ المشروع لشركة أنطوان مخلوف والإشراف لشركة خطيب وعلمي كمستشارين من قبل هيئة الإغاثة وبإشراف مديرية الآثار وبمراقبة وقف أهدن زغرتا
google-playkhamsatmostaqltradent