قال اسحق ابراهيم الباحث بالمبادرة المصرية للحقوق الشخصية ، ان احمد حسام ميدو كان لديه الشجاعة والجرأة لكشف ازمة الاقباط والرياضة ، ووجود تعصب ضد الاقباط وعدم حصولهم على فرصه حقيقية داخل الاندية الرياضية . واضاف ان ا ميدو  أكد على وجود ممارسات عنصرية متفشية في الأندية الرياضية، كان صريح جدا وواضح، تحدث عن سلوك عدد كبير من مدربي الناشئين ضد الأقباط، ودورهم في عدم استكمالهم اللعب، كما تحدث عن حل عملي كان قد اقترحه على لجنة وضع قانون الرياضة الجديد وتم رفضه. وتابع أن ميدو  لوجود عنصريين ضد اللون والديانة والعرق، وطالب بمواجهة هذه العنصرية ولا يجب إخفائها، ثم تساءل: هل يعقل أنه في تاريخ كرة القدم المصرية لا يوجد إلا 5 لاعبين فقط مسيحيين في المستوى الأعلى. ميدو قال إنه اقترح أثناء إعداد قانون الرياضة وضع مادة تنص على ضرورة وجود 10% من فرق الناشئين من المسيحيين لمواجهة هذه الممارسات لكن لم يؤخذ بهذا الاقتراح.


إرسال تعليق Blogger

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

 
Top