سيطرت قوات الإطفاء والحريق على نيران شبت في قطار "القاهرة – الإسكندرية" بمنطقة سنديون دائرة مركز قليوب، وجرى فصل عربتين من القطار، واستكمال رحلته إلى الإسكندرية بعد توقف الحركة قرابة ساعة.
وأسفر الحريق عن احتراق مجموعة من الكراسي في العربة الأخيرة، ولم تقع أي خسائر أو إصابات بشرية، وحرر محضر بالواقعة.
تلقى اللواء إيهاب خيرت، مدير الأمن، إخطارًا باندلاع حريق في قطار قادم من القاهرة متجه إلى الإسكندرية عند قرية سنديون.
انتقل اللواء محمد الألفي، مدير إدارة البحث الجنائي، ورئيس مدينة قليوب، وسيارات الإطفاء، وتبين أن القطار رقم 13، قادم من القاهرة إلى الإسكندرية، وجرى إخماد النيران بعد فصل العربتين الأخيرتين من القطار، ومنع إمتداد النيران إلى باقي العربات.
وبالمعاينة تبين أن النيران بدأت في حمام العربة الأخيرة مسببة تلف في المقعدين الموجودين بجواره دون وقوع أي إصابات بشرية أو خسائر في الأرواح.
وأسرع سائق القطار ويدعى توفيق محمد في فصل العربتين الأخيرتين عن القطار تماما، واستكمل رحلته إلى الإسكندرية بعد توقف دام ساعة.
حرر محضر بالواقعة، وتولت النيابة التحقيق.
وأعلنت هيئة السكة الحديد، مساء اليوم، عن وجود بعض التأخيرات على خط "القاهرة الإسكندرية" نتيجة دخان مفاجئ بدورة مياه إحدى العربات بقطار رقم ٣١ المتجه من القاهرة إلى الإسكندرية بين محطة سنديون وقها.
وأكدت الهيئة في بيانها إعتذارها لجمهور المسافرين من الركاب نتيجة التأخير لبعض القطارات على الخط نتيجة الدخان، دون حدوث أي إصابات.
هذا الخبر منقول من : الوطن

إرسال تعليق Blogger

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

 
Top