​أسقف عراقي معاناتنا تضحية لأجل مسيحيي العالم
قال أسقف عراقي إن معاناة المسيحيين في الشرق الأوسط بمثابة تضحية لأجل مسيحيي العالم جميعاً.
وأضاف الأسقف المساعد لأبرشية بغداد للكلدان تعبير المطران شليمون وردوني في تصريحات لخدمة الإعلام الديني التابعة لمجلس الأساقفة الإيطاليين، “نحن في أيام الفصح، لكننا لا نرى سوى الجلجلة”، في إشارة الى طريق الألام الذي سلكه المسيح، والذي “يحمل في الشرق الأوسط، اسم غوطة دمشق، إدلب، حلب، بغداد، باطنايا، الموصل، عفرين، غزة والعديد من أماكن الحرب والموت الأخرى”.
وذكر أن هذه المناطق “هي جلجثات الشرق الأوسط اليوم، إنها أماكن لآلام المسيحيين وغير المسيحيين، جبال معاناة نتسلقها يوميا بحثا عن بصيص نور أو لمجرد العثور على سبب وجيه للبقاء على قيد الحياة أمام الأسلحة والدمار والفقر المستمرة منذ سنوات في كل مكان من هذه المناطق”.
واستدرك الأسقف الكلداني مشيرا الى أنه “ليس هناك ألم وحسب، بل فرح في المعاناة أيضا”، تلك التي “كابدها المسيح لأجل خلاصنا”، وأختتم بالقول “إننا نصلي لكي يكون عيد الفصح مصدر فرح في الشرق الأوسط كله، لا في العراق أو في سورية فقط”.

إرسال تعليق Blogger

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

 
Top