أثارت سيارة تركها صاحبها بجوار كنيسة مطرانية شبرا الخيمة حالة من الفزع بين رواد الكنيسة وأهالي المنطقة.

وفرضت قوات الأمن كردونا أمنيا حول السيارة، خشية وجود متفجرات بداخلها، وقامت القوات بفحصها وبتفتيشها، عثر بداخلها على فرد خرطوش، وتم التحفظ عليها، وتحرير محضر باسم قائدها، وتولت النيابة التحقيق.

تلقى المقدم أحمد عصر، رئيس مباحث قسم أول شبرا الخيمة، بلاغا من الخدمات الأمنية المعينة لتأمين مطرانية شبرا الخيمة، بوجود سيارة بجوار الحواجز الحديدية للمطرانية وغير معلوم مالكها.

تم إخطار اللواء إيهاب خيرت، مدير الأمن، فانتقل اللواء محمد الألفى مدير إدارة البحث الجنائى، وقوات الحماية المدنية، وخبراء المفرقعات، وتم عمل كردون أمني بالمنطقة، ومنع اقتراب السيارات والمارة.


 وبالفحص تبين أن السيارة تحمل لوحات معدنية رقم "ي س ع 916"، وأثناء فحص السيارة لرفعها من مكان توقفها، عثر بالشنطة الخلفية للسيارة على سلاح ناري فرد خرطوش وطلقة من ذات العيار.

وأثناء ذلك حضر مالك السيارة  "ع ف، 54 سنة"، موظف، وقدم تراخيص السيارة، واعترف بملكيته للسلاح الناري، وأقر بحيازته، بقصد الدفاع.

وأضاف بترك السيارة بذلك المكان لحضوره جلسة بمحكمة شبرا الخيمة المجاورة للمطرانية رفقة شقيقته، وتم التحفظ على السلاح الناري والسيارة وكلفت إدارة البحث الجنائى بالتحرى عن الواقعة بالتنسيق مع إدارة الأمن الوطني بالقليوبية.
هذا الخبر منقول من : موقع فيتو

إرسال تعليق Blogger

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

 
Top