الأخ أنطوني فريمان من مواليد لويزيانا – ٢٩ عاماً –  من رهبنة “جند المسيح” احتفل بعيد الفصح بطريقة مميزة حاملاً الصليب في قداس الفصح مع البابا فرنسيس، ولكنه توفي بطريقة مفاجئة في نفس الليلة! ولم يُعلن بعد عن سبب الوفاة.

كان قد كتب لتوه على انستاغرام: “بعد ٨ أيام من الصمت، كان لي الحظ بأن ألتقي البابا فرنسيس وأن أخدم في قداس الفصح”.

وُجد الاكليريكي ميتاً في غرفته صباح الاثنين. كان قد تناول طعام العشاء مع الجماعة مساء أحد الفصح! تم الاتصال بالشرطة الإيطالية على الفور، وبدأت التحقيقات!

رسالته على انستاغرام تتابع: ” أشكركم من صميم القلب على صلواتكم لي خلال أسبوع الخلوة الروحية! هذا الأسبوع من الصمت الكبير، وآخر ٤٨ ساعة، كانت وقتاً مميزاً مع الله والآخرين. أفراح وأحزان الحياة ورجاؤها نجدها أحياناً في أوقات صغيرة، وهذا الأسبوع كان وقتي أنا حيث اختبرت روحياً وقت آلام وقيامة ربنا الذي يعطي هذه الأوقات معناها الحقيقي!

كان موعد سيامته الكهنوتية قد تحدد في يوليو المقبل في هيوستن الأمريكية.

إرسال تعليق Blogger

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

 
Top