هاجم الكاتب المسلم وبكل جراءه عادل نعمان المعاهد الأزهرية تحض علي قتل المسيحيين وتصريحات خطيره تكشف للمره الاولى
عندما هاجم الكاتب المسلم وبكل جراءه عادل نعمان المعاهد الأزهرية تحض علي قتل المسيحيين وتصريحات خطيره تكشف للمره الاولى عادل نعمان الكاتب الصحفى المسلم ويكشف اشياء خطيره الإرهابيين اللذين يقتلون المسيحيين ونصوص من كتب المعاهد الأزهرية تحض علي قتل المسيحيين والخطير فى الموضوع انى الكتب فى 2017 كما يقول فرض القتال على المشركين والكافرين. والآية (وقاتلوا المشركين كافة) والآية (فإذا انسلخ الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم، وخذوهم واحصروهم واقعدوا لهم كل مرصد، فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم.) والمشركون هم الوثنيون، ثم انتقل الجهاد والقتال إلى أهل الكتاب، وهم اليهود والنصارى، إلى جانب المشركين، بالآية (قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون)، والآية (وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين كله لله)، وفى حديثه (أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلى الله فإذا قالوها عصموا منى دماءهم وأموالهم)، أما عن المراحل الثلاث السابقة فقد نسختها آيات السيف الآيات السابقة وهى الآيات التى استقر عليها المسلمون فى معاملة كل من كان على غير دينهم من جميع الأجناس، مرحلة الاستقواء والشوكة، وقال أكثر أهل السلف بنسخ (إلغاء) آيات الموادعة والصفح والعفو. ولا يختلف أئمة المذاهب الأربعة والوهابية والسلفيون جميعا على أنه وجب على المسلمين عند الاستطاعة والقدرة محاربة كل الفئات السابقة حتى (لو لم يبدأوا هم بقتال)، ومنهم من أجاز قتالهم دون إنذار، حتى يسلموا أو يعطوا الجزية صونا وحفظا لأرواحهم من القتل

إرسال تعليق Blogger

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

 
Top