القبض علي محمد مسعود محمد الذي خطط لعمليات انتحارية في عيد القيامة لقتل المسيحيين

القت الشرطة الاسرائيلية القبض على ثلاثة شباب من مدينة ام الفحم هم محمد مسعود محمد جبارين (21 عاما) وعماد لطفي محمد جبارين وقاصر (17 عاما) من سكان ام الفحم خططوا للقيام بعمليات ارهابية في القدس القديمة والناصرة. ووفق البيان الصادر عن الشاباك فإن الشباب الثلاثة وقسم منهم مؤيد لتنظيم الدولة الاسلامية (داعش) خططوا لاطلاق النار في الاقصى مثيل للذي نفذ شهر تموز/يوليو 2017 وراح ضحيته شرطيين اسرائيليين من الاقلية الدرزية، وتبين من خلال التحقيق ان قسم من هذه الخلية كان يفكر في اقامة عمليات تفجيرية في اماكن مقدسة ضد اجهزة الامن والشرطة والقيام بعملية دهس خلال عيد الميلاد".


وقد قدمت النيابة العامة لائحة اتهام ضد افراد الخلية ذات الافكار الارهابية الداعشية، معتبرين كل من يؤيد تنظيم الدولة الاسلامية خطرا على مواطني دولة اسرائيل، ويجب ملاحقة المشتبهين بكل الطرق المتاحة من أجل منع اي خطر يتعلق بأمن الدولة. وجاء في لائحة الاتهام انه خلال عام 2014 بدأ المتهم محمد جبارين ابداء اهتمام بتنظيم الدولة الاسلامية ونشاطه، وقد تماهى مع ايدولوجية التنظيم، وبدأ يتابع مواقع انترنت تحمل فكر التنظيم وشاهد مقاطع فيديو التي أظهرت عمليات لمقاتلين في التنظيم. وتابعت لائحة الاتهام: " بعد شهر رمضان عام 2017، أبلغ شخص المتهم جبارين انه يخطط لتنفيذ عملية في منطقة المسجد الاقصى مع شخص آخر، وذلك بهدف قتل رجال أمن ومواطنين غير مسلمين، وذلك باسم تنظيم "داعش" وأبلغه انه بدأ التدرب على إطلاق النار بمسدسات، وانه قام بجولة في المكان الذي يخطط لتنفيذ العملية فيه، ومع ذلك لم يقم المتهم باي شيء لمنعه من تنفيذ العملية، علما انه تم اعتقال الشخص المذكور وشخص آخر قبل ان ينفذا العملية ".



وبعد اعتقال الشخص المذكور، ربطت المتهم محمد جبارين والمتهم القاصر علاقة قوية، وقد قاما بعدة نشاطات تظهر دعمهما لتنظيم داعش، وقاما بنشاطات بهدف دعم التنظيم، حيث كان المتهمان يتحدثان خلال لقاءات بينهما عن صدق طريقة تنظيم داعش وعن دعمهما للتنظيم وشاهدا مقاطع فيديو رسمية صادرة عن التنظيم واخرى تدعمه، ومنها مقطع فيديو يتم الشرح فيه كيفية تنفيذ عمليات طعن، وتابعا الاخبار التي غطت نشاطات التنظيم، وتواصلا مع عميل أجنبي واحتفظا بمبلغ 14 ألف شيقل من أجل تمويل تنفيذ أعمال ارهابية، وقاما بقسم يمين الولاء للتنظيم وقائده أبو بكر البغدادي.



" وجاء في لائحة الاتهام " أن المتهم جبارين اقترح على المتهم القاصر عدة أفكار لتنظيم عمليات ضد " الكفار " حيث اقترح تنفيذ عملية طعن ضد مسيحيين في الناصرة خلال عيد الميلاد، كما أدار المتهم حسابا على الانترنت تحت اسم " أبو بكر المقدسي " ونشر صورا لنشطاء في التنظيم، وكذلك أقوال ومنشورات تدعم وتشجع تنظيم الدولة الاسلامية ". وطلبت النيابة العامة من المحكمة ابقاء المتهمين رهن الاعتقال حتى انتهاء الاجراءات القضائية بحقهما.

إرسال تعليق Blogger

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

 
Top