شهدت قرية الطود التابعة لمركز ابو تشت بمحافظة قنا ، جلسة مساء أمس فى منزل أحد كبار القرية، دعا لها أحد كبار القرية بعد أحداث الاربعاء التي شهدت تظاهرات للمتشددين؛ احتجاجا على وصول لجنة من الاسكان لمعاينة مبنى تم التقديم لتقنين أوضاعه ككنيسة باسم السيدة العذراء طبقا لقانون بناء الكنائس.

شهدت الجلسة التي وصفت “بالمهانة” نظرًا لما دار فيها من المعترضين على وجود الكنيسة ، حيث وقف أحد الشيوخ يتحدث بقوة قائلًا “انه منذ سنوات طويلة والقرية اعتادت عدم وجود كنيسة ولا يمكن اثارة الفتنة ببناء كنيسة، وهذا أمر مرفوض، ومن قام بتقديم ملف لتقنين كنيسة بالقرية يريد إثارة الفتنة الطائفية” .

ودعا الشيخ المسيحيين والمسلمين التعاون لمعرفة الشخص الذى تقدم بملف التقنين حتى يتم طرده خارج القرية، لانه أراد الفتنة بين المسيحيين والمسلمين الذين يتعايشون معا منذ سنوات طويلة.

دارت الجلسة من طرف واحد بكلمات تتحدث عن الآخاء والتعايش بين أهالى القرية، واتفق الجانب المتشدد على رفض أى محاولات لوجود كنيسة بالقري .

لم يجد الطرف القبطي الذي حضر منه بعض البسطاء أى فرصة للحديث، ولكن صمت الجميع أمام وحشية الخطاب الرافض لحق الأقباط فى الصلاة، وامام الاعداد الكبيرة من الجانب المسلم الذين حضروا الجلسة وخرجوا يكتبون أن المسلمين والمسيحيين توافقوا على تراضى النفوس، وقالوا “الحمد لله وربنا ميجيب حاجة وحشة” .

لم يتمكن الأقباط من الحديث عما تعرضوا له من قذف منازلهم بالحجارة وبناء سور لغلق الشارع الذى تتواجد فيها الكتلة القبطية والمبنى الكنسي وترك فتحة صغيرة تسمح لهم بالخروج والدخول، فى مشهد مؤلم أشبه بالحصار لمنع دخول أي سيارة لشارع الأقباط .

أكد الأقباط انهم لم يتمكنوا من فعل أي شىء امام التجمهرات الضخمة وارهابهم بقذف منازلهم بالحجارة، وهو ما منع اللجنة من معاينة الكنيسة.





كما اضطر الأقباط أمام الخوف إنكار وجود كنيسة، وقامت اللجنة بمعاينة خارجية لمنزل، علما أن مجلس مدنية ابوتشت والوحدة المحلية لابوشوشه سبق وقامت بمعانية لمبنى الكنيسة قبل أسبوعين ، بعد تقديم الملف بشكل قانونى طبقا لقانون بناء الكنائس فى مبنى تمارس فيها الصلوات منذ سنوات طويلة، لعدم وجود كنيسة بالقرية، خاصةً وأن أقرب كنيسة لهم تقع على مسافة من 8 الى 10 كم .

الجدير بالذكر أن هناك متشددين تجمهروا الاربعاء الماضى بقرية ” الطود ” مركز ابوتشت بمحافظة قنا احتجاجا على تقنين كنيسة بعد تسريب خبر بوصول لجنة من الاسكان لمعانية مبنى تم تقديم أوراقه لتوفيق أوضاعه باسم “كنيسة السيدة العذراء “.

تحت شعار “عذرًا أيها الأقباط لن يكون ببلدنا الحبيبة الا دار العبادة للمسلمين فقط”، قام المتشددون ببناء سور من البلوك الأبيض فى مدخل الشارع الذى يؤدى للمبنى الكنسي، وعندما جاءت اللجنة لمعاينته ردد المتشددون هتافات عدائية ” بالطول بالعرض هنجيب الكنيسة الأرض ” ومفيش كنيسة”، وقام بعضهم بقذف منازل الأقباط بالحجارة لرفض وجود كنيسة بالقرية التى تبعد عن مركز ابو تشت ب 10 كم .

استخدم المتشددون مكبرات الصوت بالمساجد لدعوة أهالي القرية للاحتشاد أمام المدرسة احتجاجًا على الكنيسة، فى غياب لرقابة وزارة الأوقاف .

إرسال تعليق Blogger

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

 
Top