اعلن المنسق العام للجبهة الوسطية  مفاجأة بشأن اجراء جراحة لانقاذ خياة ارهابي محكوم عليه بالاعدام لانه مدان بقتل الاقباط بمصر 

فقد تبين من الكشف الطبي الواقع علي المتهم بانه يعاني من مشاكل صحية بالقلب وان ايامه معدودة ومن هنا قدمت الدولة استئناف بحسب القانون ووصل الامر لاحد القيادات الامنية والتي تحمل لقب الاسطورة وهو المسئول عن ملف الارهابي وارسله الي وزير الداخلية حبيب العادلي وامر الوزير انذاك بعلاج المتهم علي نفقة الدولة وفي زيارة للسير مجدي يعقوب وامر حبيب العادلي بعرض ملف الارهابي علي الدكتور مجدي يعقوب بالاضافة لمعرفة الدكتور بانه مدان بقتل الاقباط وله حرية القبول او الرفض وعندما عرض الملف علي يعقوب  قال بلان الحالة ليس لها سوا ايام معدودة ليس لها علاج الا انه اكتشف مؤخرا علاج وطبقة خارج مصر ومن الممكن ان يطبقه فابتسم الاسطورة المكلف من الوزارة بارسال الملف الطبي له فعلم يعقوب بان هناك امر ما فسأل الاسطورة فقال له ان المريض ارهابي ومدان بقضية قتل الاقباط أنا رجل علم أعالج الناس جميعًا لا أحاسبهم على ما فعلوا أو ما سيفعلوا؟ مهامي في الحياة أن أعمل على شفاء الناس ولا يوجد مثل هذا الكلام في العلم وأنا رجل علم واكمل ببركة المسيح والعدراء سيشفي واتحمل نفقة علاجة كاملا وبالفعل تم حجز بالقصر العيني ولكن بعدها اكتشف يعقوب بان المستشفي غير مجهزة ويجب نقله الي المستشفي الخاص  وابلغ الاسطورة بانه مكلف بالعلاج حتي يشفي تماما 
وعندنا علم الارهابي قال اعلم انه سيقتلني لن افيق من البنج وردد هذا كثيرا ختي سمعه يعقوب وبعد انتهاء العملية ابلغ الاسطورة بان العملية نجحت 
وعندما افيق الارهابي وعاد محبسه والمفاجئة بان المحكمة خففت لحكم عليه من اعدام الي المؤبد واخذ يردد بان الله انقذه وهو قاتل الاقباط وانقذه قبطي واخذ يحكي لنزلاء معه كثيرا عن ما حدث له وتحسنت افعاله واخلاقة  


إرسال تعليق Blogger

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

 
Top