تحذير هام من ابونا لوقا راضى 
ابونا لوقا راضى يكتب اليكم هذا الامر منبها ومحذرا وموجها انظاركم وعيون اذهانكم الى ما نراه ونتابعه منذ فتره
اخواتى وابنائى فلنحترز يا احبائى اكتب اليكم هذا الامر منبها ومحذرا وموجها انظاركم وعيون اذهانكم الى ما نراه ونتابعه منذ فتره ونرصده انه مدبر باتقان لصناعه ارتباك وفوضى فى كل مناحى الحياه لاعداد العالم كله لاستقبال نظام عالمى جديد ودين عالمى موحد وفى سبيل هذا الاتجاه يحدث تغييرا شاملا فى كافه الاصعده السياسيه والحربيه والاقتصاديه 


وتكوينات الدول حتى الدينيه لو تنجو من هذه التيارات وكل موسسه تحارب وبعنف لخلخلتها ومن بين هذه المؤسسات التى تحارب حتى ما تضعف الايمان المسيحى عامه كنيستنا القبطيه الارثوذكسيه خاصه ربما لا تتفق ان الكنيسه مؤسسه لكن نتفق انها اقدم كيان فى العالم باقى للان من ناحيه القدم والاصاله والمحافظه على الهويه والاصول مع كيانات اخرى قديمه دينيه مثل الفاتيكان لها من العمر الفى عام واكثر ولان الكنيسه القبطيه الارثوذكسيه تصر على مبادى اساسيه منها :. - الخلاص بالمسيح فقط ليس باحد بغيره الخلاص ولا طريق للخلاص الا به وحده فقط - كل الكتاب موحى به من الله نافع للتعليم والتقويم والتوبيخ الذى للبر - تؤمن برب واحد ايمان واحد معموديه واحده ولكى نصل لمعموديه واحده لابد ان يكون لنا نفس الايمان الواحد - تؤمن بالهويه المصريه والليتورجيا القبطيه والاباء المعتبرين والمجامع المسكونيه نيقيه افسس والقسطنطنيه من اجل هذا يعمل كثيرين لخلخله تلك الثوابت وتخرج على الكنيسه وستخرج جماعات وافراد من خارج الكنيسه ومن الداخل تهاجم بضراوه تلك الثوابت التى بنيت على يقين وتعاليم نقيه مهاجمه مفهوم الخلاص وتنادى باسطوريه ادم وحواء والاحدى عشر اصحاحا الاولى فى سفر التكوين حتى ينتفى السبب الذى جاء من اجله السيد الرب الاله متجسدا لفداء جنس الرب من الخطيه وان نجح هولاء فى بث سمومهم بان ادم شخص خيالى رمزى ( لن يستطيعوا ابدا لان كلمه الله امضى من كل سيف ذى حدين ) فبالتالى يشككوا فى كلمه الله القدوس التى اوحى بها الله الى اناس الله القديسون مسوقين من الروح القدس وان شككوا فى الكلمه المقدسه شككوا فى اسرار الكنيسه وتعاليم ابائها من اجل هذا نلاحظ - تفتعل الازمات كل حين لاظهار الكنيسه انها متشدده لا تقبل الاخر لا تصلى على الموتى ولا تقبل المعموديه ولا ولا ولا غير التقصير فى الرعايه والخدمه والكهنه غير متعلمين والكنيسه غير روحانيه والصلوات طويله الخ وان احصيت الازمات والصفحات التى تتولى نشرها والمواقع التى تتناقل الاخبار هذه تجد انه لا يمر ايام قليله الا وتفتعل ازمات وتصير الاشياء الصغيره ازمه كونيه - يخرج علينا كل فتره طالبى الوحده ونحن لسنا ضد الوحده التى هى حسب قلب الله ولكننا نطلب اولا الاتحاد الايمانى نتفق فى الايمان ونعود الى ما اتفق عليه فى المجامع المسكونيه قبل خلقدونيه اولا ومن ثم الاتحاد السرائرى فليجتمع اللاعوتين اولا ويتحدوا فى الايمان - يخرج علينا من داخل الكنيسه من يعلم تعاليم لا تتفق مع ما تعلمنا اياه من الاباء ويقتطعون من اقوال الاباء ما يناسب تعاليمهم المزعومه الغريبه كقولهم انه لا يوجد جحيم وكتاباتهم غير الامينه عن الوحى الالهى وكتابات الانجيلين انهم اخطاؤا فى نقل الكلمه المقدسه وادعائهم بامتلاك الحق والتطاول على من لا يتفق معهم وللاسف قد يرتدى منهم ملابس الكهنوت - قد يصل هؤلاء الى المنابر بل الى اماكن التعليم اللاهوتى ويحدثون بلبله فى وسط البسطاء للاسف ينحاز البعض لهم كقول معلمنا بولس الرسول يجلبون لانفسهم معلمين مستحكه اذانهم - يتطور الامر الى التطاول على ابائنا بدايه من البابا كيرلس الكبير انه قتل هيباتشا والبابا ديوسقورس المدافع عن الايمان بل تطور الامر من البعض انه شكك فى ان مارمرقس هو المبشر للديار المصريه وفى قصه ايمان انيانوس وفى قصه نقل جبل المقطم وغيرها - تسخر الاعلام والنت والمواقع لمثل تلك الحركات ويتم تسليط الاضواء على شخصيات بعينها تتبع تلك الاتجاهات وتلمع اعلاميا وتسلط الاضواء عليها وعلى اقوالها الممزوجه بالروحانيه والفلسفيه والنفسانيه لجذب البسطاء وتجنيد كتائب الكترونيه للدفاع والهجوم والتشجيع وبث تعاليم نفسانيه وتعاليم لاهوتيه غريبه وتتكلم معهم يقولون تاملات وترجمات تقول لهم كيف ترجمون كيف صلى يسوع كيهودى ووهو كتاب اريوسى يقولون انك رجعى لا تدرك القامات العاليه وتخصص برامج فالقنوات الفضائبه تناقش فقظ ازمات الاقباط مثل الملابس والافراح وزيارات القدس ولا تفتح بنت شفه فى بناء الكنائس والمواطنه والجلسات العرفيه واختفاء القاصرات والاتاوات وووو - الويل كل الويل لمن ينادى بالتعليم المستقيم القائل ان اى تعليم لا يتفق مع ليتورجياتنا المستلمه من كلمه الله من خلال تعاليم الكتاب هو تعليم لا يناسبنا ولا نعترف به يسلط عليه الالسنه والاقلام والاهانات لذا يا ابنائى احترسوا وافحصوا بتدقيق كل كلمات تكتب او تقال ان كانت تتفق مع ايماننا الذى نصلىه فى الليتورجيا نقبلها وان لم تكن لن نقبلها لاننا نؤمن ان ما نؤمن به نصلى به وما نصلى به اياااه نعلنه اقول لكم يا ابنائى ان امنا الكنيسه هى عروس للفادى وابواب الجحيم لن تقوى عليها لانه قائم فى وسطها جبار فى نفس الوقت نحن ككنيسه وشعب نريد ان لا نبتعد عن اخواتنا من الطوائف ونحتفظ معهم بعلاقات دافئه فى المحبه الاخويه لذا علينا ونحن متقظين للتعليم ان لا ننزلق وراء مجادلات غبيه بل بكل محبه نحتوى المواقف بالمحبه والتعليم وعلينا ان نبذل الجهد فى الشرح الهادى للمواقف مع السعى للتقارب فالمحبه واستمرار الكنيسه فى اقامه الحوارات اللاهوتيه لتعضيديد وتكمين التقارب والسعى ناحيه الوحده لما فيها من قوه فالايمان ومسانده على كافه الاصعده ان الابتعاد عن اخواتنا سبب ضياع الكنيسه فى العراق وفى اليمن وفى سوريا واضعفها لان التقارب يحدث تواصل وتنامى العلاقات واتحاد انسانى علينا ان نفعل هذا ولا نترك تلك قبل كل شى نطلب الحكمه من الله ابينا وربنا يسوع المسيح الرب معكم القس لوقا راضى

إرسال تعليق Blogger

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

 
Top