اقوى وأروع معجزة للسيدة مريم العذراء تهز المجتمع اليابانى


اقوى وأروع معجزة للسيدة مريم العذراء تهز المجتمع اليابانى نقلناها لكم كما هى وانتشرت 
أروع معجزة للسيدة مريم العذراء في اليابان 
في 6 أب 1945 أنفجرت اول قنبلة نووية فوق مدينة هيروشيما في اليابان .
سقط اكثر من 300000 قتيل .
البناء الظاهر في الصورة هو لكنيسة كان الرهبان يصلون داخلها لحظة وقع الانفجار على مسافة 1000 متر تقريبا .
يخبر احد الكهنة ويقول :
كنا نصلي مسبحة الوردية وانقلبت الدنيا فجأة . بلمح البصر شاهد عبر احدى النوافذ وشاح ازرق , ثم اختفى .
جميع الكهنة بقوا سالمين ولم يمت احدا منهم . خرجوا من المبنى وشاهدوا هول الدمار من حولهم والجثث المحترقة .
في اليوم الثاني , مرت طائرة استطلاع اميركية لتصوير نتيجة ما خلفته القنبلة من دمار .
عند تحميض الافلام في القاعدة الجوية , ظهر قرب الكنيسة اشخاص يتمشون . تعجب الجميع وارسلوا فورا بعثة من اطباء ومهندسين تابعين للجيش الاميركي مجهزين بلباس وعتاد مضاد للاشعاعات النووية.
عندما نزلوا الى البر وتوجهوا الى المكان اكتشفوا ان هولاء الاشخاص هم كهنة مسيحيين . اجروا فحوصات طبية عليهم فلم يجدوا اي اثر لاشعاع نووي عليهم . استفهموا منهم ماذا حصل معهم وكيف صمدوا امام هذا العصف المدوي الذي دمر المدينة باسرها . اخبرهم الكاهن انهم كانوا يصلون مسبحة الوردية لحظة الانفجار وانه شاهد بلمح البصر وشاح ازرق يغطي النافذة , فتاكدوا بعد خروجهم من الكنيسة ومعاينة ما حل بمحيطهم , ان العذراء مريم حمتهم بوشاحها من الهلاك .
تم سحب هولاء الكهنة الى الفاتيكان , وكل سنة كانت ترسل اميركا بعثة طبية للكشف عليهم من اي اثار نووية او من مضاعفاتها , ولكن لم يجدوا اي اثر على مدى السنين كلها . وشاخ الكهنة وماتوا ولم يجد احدا يوما اي اثر للانفجار النووي عليهم.
كانت تلك اعظم رسالة يرسلها الله للبشرية جمعاء ليقول لهم : أنا الضابط الكل . وطبعا بشفاعة امنا مريم العذراء.
 

إرسال تعليق Blogger

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

 
Top