​عذبّوها بتهمة أنها مسيحية …صلّت ليكشف المسيح ذاته لها علّها تفهم من هو فكانت المفاجأة


عذبّوها بتهمة أنها مسيحية وهي لم تكن تعرف عن المسيح شيئاً…صلّت ليكشف المسيح ذاته لها علّها تفهم من هو فكانت المفاجأة
هربت المواطنة كيونغ جا (اسم وهمي) من كوريا الشمالية إلى الصين لإيجاد عمل تستطيع من خلاله سدّ احتياجات عائلتها التي تتضوّر جوعا. اتُهمت بتحوّلها إلى المسيحية في الصين، فتم توقيفها، وتعذيبها وسوقها إلى الحدود. وكانت الأسئلة التي طُرِحت عليها كثيرة جدا وتتمحور حول الرب والإنجيل والإيمان… إلا أنّ كيونغ جا لم تكن تسمع بهذه الأمور من قبل.
“هل تحدّث الناس إليك في الصين حول الله؟ هل التقيتِ بمُبشّرين بالرب؟ وأنت في الصين، هل قرأتِ كتابا حول الله؟”
وفي تلك الأثناء، لم تكن الأمّ تنفكّ عن التكرار أنّها لم تسمع قطّ بالله. ولم يسبق لها أن تلاقت بأيّ مسيحي.
على الرغم من ذلك، تم إرسالها إلى مُعسكر العمل، فسألت إحدى السجينات عن وجود الله. من ثمّ، توجّهت كيونغ جا مباشرة إلى الله قائلة: “يا رب، لا أعلم ما إذا كُنت حقيقيا. ولا أعلم مَن أنت. ولكن، إن كُنت هُنا وتسمعني، أتستطيع مُساعدتي؟”
فتلقّت الإجابة على صلواتها. وبعد مرور بعض الوقت، استطاعت الهروب من جديد إلى كوريا الشمالية، وتواصلت مع ابنتها الموجودة في كوريا الجنوبية، وحصلت على إجابات على أسئلتها حول الله ويسوع والإنجيل.
هي الآن تعيش في كوريا الجنوبية، وقد تحوّلت إلى المسيحية و”أصبحت تفهم معنى الإيمان بالمسيح”.
وهكذا، ساهم اتّهامها بداية باعتناقها المسيحية، والأسئلة التي طُرِحت عليها حول وجود المسيح، في تعرّفها أكثر فأكثر إلى المسيح والتقرّب منه.
فلنصلّي على نيّة المسيحيين المُضطّهدين في العالم.

إرسال تعليق Blogger

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

 
Top