شاهد ما يحدث الان في جنازة القبطي “ضحية العريش” بالإسماعيلية وسط حزن شديد من الحضور
اُقيم اليوم السبت، بكنيسة الأنبا بولا بالإسماعيلية جنازة سامي شكري، الذي قُتل أمس بعد مشاجرة مع تاجر خردة حول خلافات مالية.
ويعد سامي أحد المهجرين من العريش، الذين يعيشون بالإسماعيلية.
وقد سادت حالة من الحزن والبكاء والدموع، أثناء الجنازة التي شارك فيها أسر العريش بالإسماعيلية.
ترأس الجنازة القمص يوسف شكري كاهن مطرانية الإسماعيلية والقس بطرس والقس بولس بكنيسة الأنبا أنطونيوس، وسادت حالة من الحزن والألم لم وقع لأحدهم في هذا الحادث، وفتح أقباط العريش ملفهم حول مصيرهم في ظل مرور عاما على مغادرة منازلهم دون إيجاد حل وصعوبة حياتهم خارج منازلهم.



وألقى القمص يوسف شكرس، كلمة تعزية حول الحياة والموت وتعزية الله فس هذا التوقيت مقدما التعزية للأسرة، وسيقام غدا الأحد صلاة التالث للفقيد عقب انتهاء قداس أحد السعف بكنيسة الأنبا أنطونيوس.
كان سامي شكري 48 عاما، قبطي من مهجري العريش، الذين يعيشون بمدنية المستقبل بالإسماعيلية، قتل بعد طعنه بسكين في مشاجرة وقعت بمنطقة السوق لخلافات مالية مع شخصًا آخر، حيث تم القبض على الجانىي وتم التحفظ على أداة الجريمة ولديه 3 أبناء.





ويعيش في مساكن المستقبل التي وفرتها الحكومة لأسر العريش، وبمساعدة الكنيسة قام باستآجر مخزن يقوم من خلاله بجمع “الخردة” وبيعها، ووقع خلاف بينه وبين شخصا آخر وصل للمشاجرة فتم طعنه.

إرسال تعليق Blogger

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

 
Top