رسالة هام جدا من البابا تواضروس الى الشعب المسيحي


ألقى البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، عظته الأسبوعية، من كنيسة العذراء مريم والقديس يوسف النجار بسموحة في الإسكندرية.

وحملت عظة البابا تواضروس هذا الأسبوع عنوان «الأسرة جسر السماء»، تزامنا مع الاحتفالات بـ«عيد الأم»، وتناول خلالها التربية الأسرية، محذرا الأب أن يمارس دور المحقق خلال مناقشته بعض الأمور، ناصحا الأسرة أن تظهر استحسان في الطفل. 

الحب أساس الحوار
وأكد البابا تواضروس خلال عظته أن الحب هو أساس الحوار، وهو الجسر الذي يربط بين السماء والأرض، مشيرا إلى أن الحوار الهادئ هو الممتع.

وأوضح البابا أن الحوار هو الجسر بين الأسرة، مشيرا إلى الحوار يحتاج وقت لا يمكن أن يتاح كثيرا، مناشدا الأسرة أن تمنح أفرادها وقتا للحوار، لأن الحوار عامل مؤثرا جدا في التربية.

الانتخابات واجب وطني
كما حث البابا تواضروس الثاني، الأقباط على المشاركة في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتنطلق الانتخابات الرئاسية في السادس والعشرين من مارس الجاري، ولمدة ثلاثة أيام، ويتنافس فيها المرشحان عبدالفتاح السيسي، وموسى مصطفى موسى، رئيس حزب الغد.

وأكد البابا على هامش عظته الأسبوعية، أن الانتخابات الرئاسية، فرصة تتكرر كل أربع سنوات، للتعبير عن المواطنة، مشيرا إلى أن الانتخابات فرصة للتعبير عن الوجود بين الـ100 مليون مصري، بالإضافة إلى أنها تعبير عن الانتماء.

عودة الضال
وأشار البابا تواضروس إلى أن البلاد تعرضت لمتاعب كثيرة خلال السنوات الماضية، لكن منذ 4 أو 5 سنوات بدأت الأمور تعود لنصابها الطبيعي، مؤكدا أن مصر تحاول أن تبني للمستقبل، رغم جملة القرارات الصعبة، لكن جميعها في صالح المستقبل.
العالم ينتظر
وأوضح البابا أن الانتخابات يبدو في الظاهر أن هناك مرشح سيفوز باكتساح، لكن العالم كله لا ينتظر من الفائز، بينما ينتظر نسبة المشاركة والتصويت في الانتخابات، ليقارنها بالانتخابات الرئاسية الماضية.

وناشد البابا الجميع المشاركة في الانتخابات الرئاسية، دون استثناء، لتقديم الصورة المطلوبة للانتخابات إلى العالم أجمع، ووجه البابا رسالة إلى الجميع قال فيها «مطلوب إيجابية واسعة، لك أن تختار من تختاره، لا أملي عليك، إنما مجرد مشاركتك لتحقيق نسبة التصويت العالية هي المطلوبة».

وأشاد البابا تواضروس بمشاركة المصريين في الخارج بالانتخابات الرئاسية، قائلا «قاموا بدور عالي جدا»، مشددا على ضرورة أن يسمع الناخب لصوت ضميره فقط، ليس صوت المشككين والكاذبين الذين يريدون أن يقللوا الانتماء للوطن.

وشم «الصليب»
وكشف البابا تواضروس الثاني، أسباب وشم «الصليب»، الذي يحرص الأقباط على وضعه على أيديهم.

وأوضح البابا تواضروس، أن «الصليب» ليس للزينة، أو تماشيا مع «الموضة»، لكنه من التقاليد القبطية.

وأكد البابا تواضروس أن الحرية تستلزم احترام تقاليد المنزل، دون أن يظهر فرد فيها متسلط، مشيرا إلى أن الأسرة الملتزمة هي جسر للسماء.

وأوضح البابا أن الحرية هي احترام القانون الوضعي، وحفظ الوصية الكتابية، مشيرا إلى أن الانضباط من علامات الحرية، التي تحترم المواعيد والملابس والصرف، وهو ما يحول المنزل إلى إحدى أشكال السماء.

ونصح البابا تواضروس أن يتحول المنزل إلى «مخدع للصلاة»، وأن يكون مقدسا بكلمة الإنجيل.

«أمهات الشهداء»
وقدم البابا تواضروس، التهنئة للأمهات بمناسبة احتفالات «عيد الأم»، قائلا إنه لا يمكن أن ننسى «أمهات الشهداء»، فهن من أنجبن أبطال ضحوا بأنفسهم من أجل الوطن.

وأضاف البابا أن الشعب القبطي يحتفل بثلاثة امهات وهن «السيدة العذراء والكنيسة والأم التي ربت».    

إرسال تعليق Blogger

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

 
Top