أكدت مصادر كنسية مُطلعة بالقاهرة، ما تردد بشأن تخصيص مبلغ مالي قدره 5 ملايين جنيهًا مصريًا من صندوق تحيا مصر، كتبرع لدعم الأسر النازحة من محافظة شمال سيناء وتحديدًا منطقة العريش جراء العمليات الإرهابية هناك.

وقالت المصادر في تصريحات خاصة لـ"الدستور": إنه "من المٌقرر أن يتم يستفيد النازحين بذلك المبلغ بمعرفة وزارة التضامن، بالتنسيق مع الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، بحكم مسؤوليتها عن أكثر من 90% من إجمالي النازحين، ومتابعة لجنة من رئاسة الجمهورية ومجلس الوزراء".

وأشارت المصادر: إلى "أن الدعم سيكون في شكل سد احتياجات سواء كانت تلك الاحتياجات مادية أو تعليمية أو صحية أو غير ذلك، 




مع التلميح بأنه قد لايُشترط توزيع مبالغ مادية على النازحين بحسب ما روج البعض، وقد يكون الدعم في شكل تسديد خدمات معينة واحتياجات تنقصهم".

أكدت المصادر أنه سيتم التعامل مع ممثل لكل محافظة من المحفظات الخميس للتنسيق بين الاهالي والكنيسة والجهات الممثلة للدولة، للتعبير عن احتياجات الاقباط ومتطلباتهم.

وأوضحت المصادر أن ذلك المبلغ جاء بمناسبة مرور عامل كامل على نزوح تلك الأسر، مع التأكيد أن الأسر بلغت ما يُقارب الـ300 أسرة تم توزيعهم على 5 محافظات حيث يسكن أكثر من 50 أسرة بالقاهرة في مساكن خاصة مؤجرة، و180 بالإسماعيلية موزعين بين نزل الشباب الخاص بالدولة ومساكن المستقبل التابعة للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، بالإضافة إلى 30 أسرة بالجيزة يسكنون أيضًا في مساكن خاصة ومؤجرة، و10 بمحافظة أسيوط، وأكثر من 25 بمحافظة بورسعيد، وتتنوع طرق دعم الدولة لهم بحسب المحافظة التي نزحوا اليها فعلى سبيل المثال يحصل اقباط بورسعيد على معاش شهري من وزارة التضامن مقداره 1500 جنيهًا، بينما دعمت محافظة الجيزة برئاسة اللواء كمال الدالي النازحين للمحافظة لمدة 6 أشهر فقط في شكل مبلغ مالي مقداره 600 جنيهًا.
هذا الخبر منقول من : الدستور

إرسال تعليق Blogger

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

 
Top