نشرت الصفحة الرسمية لايبارشية المنيا امس صورآ اثناء بناء احدي الكنائس في قرية تابعة للابروشية والتي ظهرت فيها طفلة تدعي مريم جمال عمرها عام ونصف وهي تساعد البنائيين عن طريق حمل قوالب الطوب اليهم اثارت الصورة اعجاب الكثيرين بمجرد نشرها وعلق العديد من الاشخاص معبرين عن اعجابهم خاصة ان هذا الامر يزرع بذرة الايمان في الطفل منذ صغره حيث قال شخص يدعي عماد نعيم مسعد 



روعة و جمال التدين عندما يبدأ مع الأطفال من مظاهر التدين الايجابي يسلك فيه المجتمع عندما محبة الدين تظهر علي بناء الكنيسه ثم القريه او الحي ثم المدينه ثم المحافظه ثم الدوله. حافز ديني مؤثر جدا بالشعب المصري عامة و نحن الاقباط خاصة و كيف ستكون مصر اذا كانت بها دولتين مسيحيه و اخري اسلاميه. سيكون الحافز الديني ايجابي جدا لبناء دولتين متدينبن وكل مركز يقوده الانتخابات من شعب المرتبط بهذا المركز
فيما علقت ايمان عدلي قائلة 
ياعسل انتي بابا يسوع شايفك و شايلك اضعافها بيت فوق بعد عمر طويل



إرسال تعليق Blogger

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

 
Top