نشر تنظيم "داعش" الإرهابي، إصدارا مرئيا جديدًا يحمل عنوان "حماة الشريعة"، تزامنًا مع العملية العسكرية الشاملة "سيناء 2018"، هدد فيه باستهداف المقرات الانتخابية الرئاسية المقبلة. وكفّر التنظيم الإرهابي، جميع المسيحيين والبوذيين، والمسلمين الذين يؤيدون الديمقراطية، والسلفيين، زاعما أنها "تزيد البعد عن الشريعة"، مطالبا عناصره إفساد الانتخابات وإراقة الدماء في هذا اليوم. 




وقال أحد قادة التنظيم: "نحذر المسلمين من الاقتراب من مقرات الانتخابات وتجمعاتها، فهي هدف وعلى هذا سنمضي ". هذا، وتضمن الإصدار المرئي العديد من العمليات الإرهابية ضد القوات الأمنية في شمال سيناء، بالإضافة لإعدام الطفل  نصار سلمان عيد، بتهمة التعاون مع الجيش، كما ظهر فيه الإرهابي أبو سليمان المصري (أبو عبدالله)، الذي قام بأحد العمليات الانتحارية، والإرهابي عمر إبراهيم الديب، وهو يتباهى بانضمامه للتنظيم الإرهابي، وقيامه بعمليات إرهابية، بالإضافة لعدد من مقاطع الفيديو تكشف كذب تنظيم الإخوان الذي زعم تعذيبه وتصفيته من قبل الأمن.

إرسال تعليق Blogger

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

 
Top