هل سمعت عن القديسه العظيمه برناديت التى لم يرى جسدها فسادا
انتقلت هذة القديسة من 122 عاما 
وتم اكتشاف جسدها من ثلاثون عاما فقط 
وهو كما نرى فى الصور لم يتغير جسدها الطاهر 
ابدا بل انك تشعر وكائنها نائمة 
اليكم اخوتي الاحباء ترجمة السيرة العطرة للقديسة المعجزية سانت برناديت
الموضوع منقول من موقع صوت الكنيسة

فى 16 ابريل 1879 برناديت (الراهبة مارى برنارد) 
تنيحت فى كنيسة الصليب المقدس وكان عمرها 35 سنة . 
ولدت هذة القديسة فى عائلة متواضعة 
وكان ظروفهم المادية تسوء من سىء لاسوء ، 
وكانت القديسة ذو صحة ضعيفة وهى فى سن صغير 
كانت تعانى من مشاكل هضمية بعد نجاتها من وباء الكوليرا 
سنة 1855 وكانت تعاني من ضيق فى التنفس 
وكانت حياتها الروحية تتأثر كثيرا من سوء حالتها الصحية 
وعندما تقدمت للرهبنة قالت رئيسة الدير انها سوف تكون 
حمل ثقيل عليهم بسبب حالتها الصحية . 
خلال حياتها القصيرة دهنت ثلاثة مرات على 
الاقل بالزيت المقدس (زيت مسحة المرضى) 
وكانت حالتها الصحية فى تدهور مستمر فعانت 
من السل والسرطان وامراض اخرى وفى يوم الاربعاء 
الموافق 16 ابريل 1879 ازدادت الامها كثيراً 
وفي تمام الساعة الحادية عشرة 
عانت من حالة اختناق فجلست على كرسي ومددت 
ارجلها على كرسي اخر صغير امام المدفأة ، 
ثم اسلمت روحها الطاهرة فى حوالي
الساعة الثالثة والربع بعد الظهر . 
وقد سمح المسئولين عن الدير ان يبقى جسدها 
كما هو ليتبارك منه الشعب 
حتى يوم السبت 19 ابريل وبعد ذلك قاموا بوضع جسدها 
في تابوت مصنوع من الحديد والخشب وتم اغلاقهُ 
باقفال امام شهود العيان الذين وقعوا على صحة 
تلك الاحداث ومنهم (ديفراين .باحث السلام)

،(ساجت .احد رجال الدولة) ، (موين) 
وقد حدث ان رهبات دير القديس (جيلدارد) 
بمساعدة اساقفة بلد (نيفرس) حصلوا على موافقة 
من المسئولين عن الدير بأن يقوموا بدفن جسدها 
بكنيسة صغيرة كانت مخصصة للقديس يوسف 
وكانت هذة الكنيسة داخل اسوار الدير 
وكان هذا فى يوم 25 ابريل 1979 وفى يوم 30 
مايو سنة 1879 قاموا بدفن الجسد فى كنيسة القديس يوسف 
واقاموا لها احتفال بسيط بهذا الحدث 

معلومات اضافية : 
ولدت القديسة برناديت فى بلدة لودرس بفرنسا 
وكان ابويها فقراء جدا وكانت حالتها الصحية سيئة للغاية 
وفى يوم الخميس 11 فبراير 1858 
ذهبت مع اختها الصغيرة وصديقتها لجمع بعض الاخشاب 
للتدفئة فظهرت لهم القديسة العذراء مريم والدة الاله 
وهى ترتدى فستان ابيض وشال ازرق فى وسط حديقة 
زهور وابتسمت للقديسة برناديت ورشمت عليهم 
علامة الصليب فسجدت لها القديسة برناديت 
وفيما بعد ظهرت القديسة العذراء مريم للقديسة 
برناديت ما يقرب من 17 مرة 
وفى احدى المرات طلبت العذراء من القديسة برناديت 
ان تصلى من اجل الخطاة وان تبني كنيسة باسم السيدة العذراء 
فى هذا المكان ولكن لم يصدق الشعب ظهور العذراء لها 
وعانت كثيرا من ذلك وفى مرة اخرى ظهرت لها العذراء 
وامرتها بان تقوم بالحفر فى موقع معين فى الارض 
حتى تفجر ينبوع مياه وفيما بعد ازدادت المياه 
وكان هذا الماء سبب بركة لكثيرين وتمت 
بواسطته العديد من المعجزات ، 
وعندما صارت راهبة كانت متواضعة جداً 
فكانت تهرب من المجد الباطل ، 
وفى احد الايام سألتها احدى الرهبات اذا كان يحاربها 
فكر الكبرياء بسبب ظهور السيدة العذراء لها فاجابتها 
بدون تفكير قائلة كيف يكون لي 
هذا وقد اختارت السيدة العذراء حقارتي لتظهر لي 

وتحتفل الكنيسة الكاثوليكية بعيد نياحتها يوم 16 ابريل 

القديسه العظيمه برناديت جسدها فسادا  

إرسال تعليق Blogger

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

 
Top