كشف النائب عبدالوهاب خليل، عضو مجلس النواب عن دائرة أطفيح بالجيزة، عن دعوته لأطراف العائلات القبطية والمسلمة بكفر الواصلين إلى جلسة صلح، لتهدئة النفوس، بعد واقعة الاعتداء على الكنسية، ووجود إصابات، منوهًا إلى أنه سيتم التواصل مع شيوخ الكفر وكبار العائلات ومسئولي الأمن والأزهر والكنيسة لحضور جلسة الصلح.


وحول الموقف على أرض الواقع، أكد النائب فى تصريحات خاصة لـ«الدستور» استقرار الوضع بكفر الواصلين، بعد تدمير الكنيسة هناك، والاعتداءات المتبادلة بين الطرفين، مشيرًا إلى انسحاب الأهالي من أمام الكنيسة، بعد التدخل الرسمي من الدولة وقوات الأمن.

إرسال تعليق Blogger

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

 
Top