ننشر لكم حقيقة ما أعلنه نائب عام طرابلس عن جثث شهداء ليبيا يكشف عنها أسرهم
اصدرت اسر شهداء اقباط ليبيا بيانا اليوم ، لمطالبة الحكومة المصرية الكشف عن حقيقة ما اعلنه نائب عام ليبيا حول العثور على مقبر جثامين الشهداء الذين ذبحوا على يد داع شفى فبراير عام 2015 بمدينة سرت الليبية .


 وارسلت الحكومة فاكسات الى رئاسة الجمهورية ووزارة الخارجية ومجلس الوزراء والنائب العام المصرى لاصدار بيان توضيحى بشأن حقيقة العثور على الجثامين . وقال البيان " منذ ذبح أبنائنا فى ليبيا فبراير عام 2015 ، وهم يعيشون داخل قلوبنا، ونعيش ببركة دمائهم، ونعلم أنهم فى مكان أفضل فى السماء مع الملائكة والقديسين، وكنيستهم التى بنيت بقرار الرئيس السيسى، ستظل إحدى المعالم التى تحمل سيرتهم الطاهرة. ونحن أسر الشهداء كنا نحمل أمالاً كبيرة فى عودة الجثامين لأرض الوطن وتكريمهم أفضل تكريم، ولكن ما أعلن حينها بإلقاء الجثامين فى مياه البحر، فتبددت آمال أن نحمل أجسادهم الطاهرة وعشنا على سيرتهم، حتى جاء نبأ ما نشرته وسائل الإعلام المصرية فى المؤتمر الذى عقده النائب العام الليبى وأعلن فيه القبض على عناصر شاركت فى ذبح أبنائنا، وأنه تم تحديد مقبرة الشهداء وسوف تستخرج الجثامين بمشاركة السلطة المصرية. ومر أكثر من أسبوع والحكومة المصرية، لم تعلن للرأى العام أى تفاصيل حول ما جاء بالمؤتمر، ويومياً نتلقى أخبارًا بوسائل الإعلام واتصالات عن قرب حضور الجثامين، دون أى توضيح من الخارجية المصرية أو النائب العام المصرى لكشف الحقائق، ووقف ما نعانيه يوميا من آمال ثم إحباط وتلاعب بالمشاعر أثرت فى حياتنا نحو الأمل الغائب حتى الآن. ونناشد الخارجية المصرية والنائب العام الرأفة بأسر الشهداء نتيجة هذه الأخبار المتضاربة وكشف الحقائق فى هذا الأمر، دون التلاعب بمشاعرنا فيكفى ما تعيشه الأمهات والزوجات من حالة إعياء منذ سماع الأنباء، والجميع يصلى أن تعود جثامين الشهداء لتوضع فى كنيستهم وتكون بركة لبلادنا، ولكن تجاهل الخارجية المصرية فى إصدار أى بيان حتى الآن يثير الشكوك حول ما أعلن ونخشى أن يكون مجرد لعبة سياسية لاستغلال الحادث وهو ما يؤثر على مشاعرنا.

إرسال تعليق Blogger

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

 
Top