أكدت صحيفة «يو إس إيه توداي» الأمريكية، أن نهر النيل المصري أصبح في خطر، لافتة إلى مقولة المؤرخ اليوناني هيرودوت قديما أن «مصر هبة النيل».
وأوضحت الصحيفة في تقرير لها، أن المصريين القدامى كانوا يفعلون أي شيء لحماية نهر النيل، وهكذا ينبغي عليهم أن يقوموا بحمايته، مشيرة إلى أن بناء سد ضخم في المنبع بإثيوبيا يهدد إمدادات المياه الحيوية لنهر النيل.
وأكدت أن سد النهضة الذي يقف على ارتفاع أكثر من 500 قدم، يعد الأكبر في أفريقيا، وسيولد نحو 6450 ميجا وات من الكهرباء، أي ثلاثة أضعاف الطاقة التي ينتجها سد هوفر.




وأشارت إلى أن ثلاثة أرباع الإثيوبيين يفتقرون حاليا إلى الكهرباء، وفقا للبنك الدولي، لافتة إلى حديث موتوما ميكاسا زيرو، المسئول الأول عن الطاقة في إثيوبيا، عندما أعلن أن السد اكتمل 60% منه، وأن السد يساهم في الحفاظ على مكانة الاقتصاد الإثيوبي ضمن الاقتصادات الأفريقية الأسرع نموا.
وتابعت: أن مصر والسودان يشعران بالقلق من أن السد سيحد من حصتهما من مياه النيل حيث إن الاحتباس الحراري العالمي وانخفاض الأمطار يهددان أيضا بانخفاض مستوى النهر، لافتة إلى أن النيل يوفر ما يقرب من 100 مليون مصري تقريبا كل مياههم.
وأوضحت أن السد يخفض نسبة مستويات النيل بنسبة 25% لمدة سبع سنوات حتى يمتلئ الخزان الخاص به، وقال هاني حمروش، أستاذ الجيولوجيا والكيمياء الجيولوجية في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، إن هذا التقدير يستند إلى نماذج حاسوبية.
وقال حمروش "من المثير للقلق حجم المعلومات المفقودة عن السد"، مضيفا "يجب أن تكون هناك شفافية كاملة وأمانة وبيانات مهنية كاملة للتأكد من أن هذا السد سوف تكون آمنة".


هذا الخبر منقول من : موقع فيتو

إرسال تعليق Blogger

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.

 
Top