بدأت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، برئاسة البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، فى شن حملة قوية مناهضة لعادة ختان الإناث، المنتشرة فى بعض المناطق فى مصر.

وأوصى البابا تواضروس أساقفة الكنيسة فى مختلف المحافظات بضرورة توعية الأقباط فى كل الكنائس بمخاطر ختان الإناث على المستويين الجسدى والنفسى للفتاة.

وارتكزت الكنيسة على 3 محاور لتوعية الأقباط، المحور الأول الذى اعتمدت عليه الكنيسة فى التوعية بمخاطر ختان الإناث هو غُرف المعمودية، والتى يتجه إليها الآباء والأمهات لإدخال صغارهم إلى المسيحية من خلال تغطيسهم فى جرن المعمودية، وهو ما تستغله الكنيسة من خلال تعليق لافتات داخل تلك الغرفة مكتوبًا عليها "لا لختان الإناث"، بالإضافة إلى بعض عبارات النصح والإرشاد الخاصة بذلك الشأن، حتى يتمكن الآباء والأمهات من رؤيتها والعمل عليها.


بينما يتمثل المحور الثانى فى أهم اجتماعين بحياة أى أسرة مسيحية، الأول يشارك به المتزوجون من سنة إلى 10 سنوات، ويُسمى اجتماع المتزوجين حديثًا، بينما الثانى يشارك به المتزوجون لمدة تزيد على الـ10 سنوات، حيث تعتمد الكنائس على دعوة متكلمين متخصيين فى الشأنين الرعوى والطبى، وذلك لترسيخ مبدأ حرمانية ختان الإناث بين الأسر القبطية.

ويتمثل العنصر الثالث فى دورات الزواج الإجبارية التى قررها المجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، برئاسة البابا تواضروس شخصيًا وسكرتارية الأنبا رافائيل، حيث إن الكنيسة تهتم بتوعية الشباب القبطى المقبل على الزواج، بالأضرار الناتجة عن ختان الإناث بالنسبة للعلاقة الزوجية.
هذا الخبر منقول من : الدستور

إرسال تعليق Blogger

 
Top