سيره حياه القديسه المعاصره فيفيان التي لم يري جسدها فساداً عاشت ملاك على الارض طلبت من رب المجد صليب المرض مثلما اعطي الام ايريني فستجاب لها وتحملت صليب المرض ولم تقل يوما يا الله لقد تعبت ولم احتمل بل كانت تحتمل المرض بكل فرح لانها كانت بتبحث دائماً عن صليبها التي يجب أن تحمله علي الارض فاستجاب لها الرب وبعد مرور سنوات من العذاب مع المرض انتقلت الي الأمجاد السماويه وبعد مرور اكثر من 6 سنوات جسدها لم يرى فساد طلبت صلوتها فستجابت لى . واليوم هو ذكري احتفال عيد ميلادها الارضي وتقوم عائلتها بالاحتفال به سنوياً وتمت طباعه كتاب لها عن سيره حياتها العطره ومعجزات تمت بشفاعتها بعد نياحتها وسنعرض عليكم اليوم صور من هذا الاحتفال مع الشرح . الي في الصورة دي،، والدة الجميلة فيفيان،، اللة نظر الي ثمرة بطنك واعطاكي كرامة ان تكوني ام.. لقديسة يتشفع بيها ملايين العالم،، لم اري اعمق من نظرتك واحساسك.. ودموعك الرهيبة وهي في فرح مع خشوع رهيب،، لما وضعت الاطياب والحنوط فوق المزار. حقيقي طوبي لثمرة بطنك، ايضا خضوعك وفرحك وخشوعك لهذا المنظر كان رهيب،، ربنا يفرح قلبك، وكل سنة وانتي فرحانة بعيد ميلاد ونياحة اجمل الجميلات فيفيان،، نطلب منك يا جميلة يا فيفيان ان تشفعي فينا امام عرش النعمة،،

 
 

إرسال تعليق Blogger

 
Top