404
الصفحة او الكلمة التي تبحث (ي) عنها لا يوجد ما يطابقها

القصة الكاملة لـ محمود شفيق منفذ تفجير الكنيسة البطرسية بالعباسية.. تعرف عليها

القصة الكاملة لمنفذ تفجير الكنيسة البطرسية بالعباسية، والذى أسفر عن مقتل 23 على الأقل وإصابة نحو 50 آخرين وفقا للأرقام المعلنة. 
  من هو منفذ تفجير الكنيسة البطرسية بالعباسية؟ 
وكشف الرئيس عبد الفتاح السيسى، على هامش كلمته خلال حضوره الجنازة الرسمية لضحايا تفجير الكنيسة البطرسية بالعباسية، عن منفذ تفجير الكنيسة، حيث أكد الرئيس أن المنفذ هو انتحارى شاب يدعى محمود شفيق محمد مصطفى، ويبلغ من العمر نحو 22 عاما. 

  ما لا تعرفه عن الإرهابى محمود شفيق؟ 
وأوضح الرئيس عبد الفتاح السيسى، أن الإرهابى ارتكب الحادث بحزام ناسف، وليس حقيبة كما يشاع، مضيفا أنه تم إلقاء القبض على 3 أشخاص، وسيدة متورطين مع منفذ الحادث الإرهابى، وجار البحث عن شخصين آخرين اشتركا فى تخطيط وتنفيذ التفجير، قائلا: "ألقينا القبض على 3 أشخاص متورطين، وسيدة ويبقى اثنين هاربين". 
  كيف تمت العملية الإرهابية؟ 
وأشار الرئيس السيسى، إلى أن قوات الأمن عملت على تجميع جثة منفذ العملية الإرهابية حتى تمكنت من الوصول لهويته، قائلا: "ليس صحيحا أن الحادث تم عن طريق عبوة فى حقيبة، ولكن بحزام ناسف، وسهرت قوات الأمن على تجميع جثته حتى الوصول لهويته". 
واستطرد الرئيس: "الحكومة والبرلمان لازم يتحركوا أكتر من كدة، لإصدار قوانين تعالج المسائل دى بشكل حاسم". 
فى إطار ذلك، كشف الإعلامى أحمد موسى، أن الإرهابى الذى فجّر نفسه فى الكنيسة البطرسية من محافظة الفيوم من مواليد 10 أكتوبر، مشيرا إلى أنه ذهب إلى محافظة شمال سيناء وانضم إلى جماعة إرهابية. 
  وفيما يلى، نستعرض أهم المعلومات عن محمود شفيق منفذ تفجير الكنيسة البطرسية: 
1. اسمه بالكامل محمود شفيق محمد مصطفى. 
2. اسمه الحركى " أبو دجانة الكنانى". 
3. يبلغ عمره 22 عاما. 
4. يقيم فى قرية عطيفة مركز سنورس بالفيوم. 
5. محمود شفيق طالب جامعى من مواليد عام 1994. 
6. صدر ضد محمود شفيق حكم بالحبس عامين فى القضية رقم 42709 لسنة 2014 جنح مستأنف الفيوم. 
7. محمود شفيق، انضم لتنظيم أنصار بيت المقدس. 
8. سبق تدريب محمود شفيق على فنون القتال والتفجير فى سيناء على العمليات الإرهابية. 
9. انتقل "أبو دجانة الكنانى" إلى سيناء فى غضون الشهرين الماضيين لتنفيذ المخطط. 
10. فجر نفسه بحزام ناسف داخل الكنيسة البطرسية بالعباسية. 
11. لم يتبق من جسده سوى أجزاء قليلة من الرأس والقدمين، غير واضحة المعالم، وتم تمييزه عن طريق وجود شعر بالقدم. 
12. استغل وجود ذكرى سنوية لأحد أبناء الكنسية وقام بالدخول إلى مكان الحادث. 
13. يتعاون معه 6 آخرين، ألقى القبض على 4 منهم، وجار البحث عن اثنين. 
14. قوات الأمن جمعت جثته وتمكنت من الوصول لهويته. 
15. لم يكن يحمل حقيبة كما يشاع إنما قام بالعملية عن طريق حزام ناسف



يقول الدكتور أيمن فودة - كبير الأطباء الشرعيين السابق بمصلحة الطب الشرعي، إن ظهور نتائج تحليل الحمض النووي "DNA" يستغرق حوالي 4 أو 5 أيام على الأكثر، ويمكن أن تظهر خلال 12 ساعة فقط من معاينة خبراء الطب الشرعي، وذلك في الأحداث المثيرة وقضايا الرأي العام، كحالة الكنيسة البطرسية.

وكانت الطب الشرعي توصل إلى هوية منفذ تفجير الكنيسة البطرسية بعد أقل من 24 ساعة على معاينة أشلاء الضحايا، مشيراً إلى أن مصلحة الطب الشرعي المصرية لديها أجهزة حديثة تعمل بنظام معقد ودقيق.
كان الرئيس عبد الفتاح السيسي أعلن أن منفذ تفجير الكاتدرائية صباح الأحد شاب فجر نفسه بحزام ناسف.
وأضاف السيسي في تصريحات بثها التلفزيون الرسمي، عقب الجنازة الرسمية إن الشاب يدعى محمود شفيق أحمد مصطفى، 22 عامًا.
وقال الرئيس إن أجهزة الأمن ألقت القبض على اثنين آخرين وسيدة للاشتباه في تورطهم في الحادث.
ويوضح "فودة"، في تصريحات خاصة لـ"مصراوي"، خطوات تحليل الحمض النووي "DNA" والتي تبدأ مباشرة بعد معاينة خبراء الطب الشرعي لأشلاء الضحايا في حالة الحوادث الإرهابية وأخذ تلك العينات إلى المعامل وهي كالتالي:
1- مرحلة الفصل واستخلاص الـDNA
2- مرحلة تكسير الحمض النووي إلى عناصره الأساسية، وتستغرق من 4 إلى 6 ساعات على الأكثر.
3- مرحلة تحديد الكود للحمض النووي، وهي الصفات الوراثية للشخص من الوالدين أو ما يعرف بـ"البصمة الوراثية".
4- تحديد الشخص "التعرف على هويته"، من خلال مقارنة نتيجة تحليل العينة وبين قاعدة البيانات للأشخاص المسجلين خطر والمتاحة لدى وزارة الداخلية حيث أنها تحتوي على تحليل الـ"DNA" لكل منهم.
ووقع انفجار صباح الأحد في محيط الكاتدرائية المرقسية بالعباسية قتل فيه ما لا يقل عن 24 شخصا وأصيب 49 اخرين معظمهم من السيدات، بحسب وزارة الصحة.
"الانتحاري دائمًا يضع داخل الحزام الناسف مادة خفيفة الوزن ولها قوة تفجير عالية لإحداث أكبر قدر من الدمار"، يقول "فودة"، ويرجح أن تكون المادة التي وضعها انتحاري الكنيسة البطرسية داخل حزامه الناسف هي مادة "سي فور".
وأشار كبير الأطباء الشرعيين السابق بمصلحة الطب الشرعي إلى أن أقصى وزن يمكن وضعه داخل الحزام من 400 إلى 500 جرام. ويوضح أن الـ"سي فور" هي مادة شديدة الانفجار تعادل قوة تفجيرها حوالي 25 كيلو من مادة "تي إن تي".



شارك الموضوع ليستفيد الجميع

ليست هناك تعليقات:


الأبتساماتأخفاء الأبتسامات

اخبار

إتصل بنا

الإسم الكريم البريد الإلكتروني مهم الرسالة مهم
جميع الحقوق محفوظة لـ صوت اقباط مصر