404
الصفحة او الكلمة التي تبحث (ي) عنها لا يوجد ما يطابقها

عاجل مفاجاة فى تحيقات مقتل مجدى مكين رفقائه أمام النيابة كان

كشف مصدر اطلع على تحقيقات نيابة غرب القاهرة الكلية، بإشراف المستشار عبد الرحمن شتلة، المحامى العام الأول، عن تفاصيل جديدة فى وقائع حادث مقتل المواطن "مجدى مكين"، داخل قسم الأميرية واستعمال القسوة والتعدى بالضرب والتعذيب على اثنين آخرين.

وقال المصدر إن التحقيقات التى أجريت أمس الأربعاء، بمقر نيابة غرب القاهرة الكلية، الكائن بمجمع محاكم جنوب القاهرة بزينهم، ورد فيها أن المتهمين أقرا فى أقوالهم الثابتة بالأوراق الرسمية بتعرضهما للضرب والتعذيب وكذلك المجنى عليه "مكين" من قبل عدد من أفراد قوة قسم الأميرية خارج القسم وداخله، مما دعا النيابة العامة لإصدار أمر بعرضهما على الطب الشرعى، يوم الخميس الماضى، لثبات صحة إدعائهما فى واقعة تعرضهما للتعذيب.
وكشف المصدر، في تصريحات خاصة لـ"بوابة الأهرام"، عن تفاصيل مريبة بالتحقيقات تتعلق بإدلاء المتهمين مرافقى مجدى مكين أقوالا فى التحقيقات أمام النيابة، حيث ادعي كل منهما بحسب كلام المصدر، أن "الضابط المتهم من قبل أسرة المجنى عليه عذبهم بمكتبه، وكان يتم اقتيادهم مكتوفى الأيدى واحد تلو الآخر لمقر المباحث بالدور الثانى داخل قسم الأميرية، كما أقروا بتحقيقات النيابة سماعهما لـ"مكين" يصرخ بصوت عالٍ داخل مكتب الضابط "هموت يا باشا .. ورد عليه الضابط موت يا مجدى".
وأكد المستشار هيثم أبو ضيف رئيس نيابة غرب القاهرة الكلية، فى تصريح خاص لـ"بوابة الأهرام" وورد تقرير الطب الشرعى الخاص بمرافقى "مكين" الذى أثبت واقعة التعدى بالضرب والتعذيب على المجنى عليهما، كما اتضح من خلال تقرير تفريغ مقاطع الفيديو المسجلة بكاميرات مراقبة قسم شرطة الأميرية، والتى رصدت الواقعة تعرض الثلاثة للاعتداء بالصفع والركل من قبل أمناء الشرطة أثناء دخولهم القسم ليلة الواقعة.
وأوضح رئيس نيابة غرب القاهرة الكلية، أنها لا تزال الواقعة قيد تحقيقات النيابة وأن الضابط و6 أمناء آخرين ممن تحوم حولهم الشبهات فى الاشتراك الواقعة لم يتم استدعاؤهم رسميًا بعد، بتهمة قتل مجدى مكين، ولكن تهمة القتل قائمة بالأوراق، الأمر الذى ينتظر ورود تحريات الأمن الوطنى حول الواقعة والإطلاع على تقرير الطب الشرعى بثبوت الاتهامات الموجهة لقوة القسم المشتبه بهم بالقتل العمد المقترن بالتعذيب، وإدانتهم أو نفيها وتبرأتهم منها.
وذكر المصدر أنه من الوقائع الطريفة بتحقيقات أمس، قيام أحد الأمناء ممن استدعتهم نيابة غرب لسماع أقولهم حول الواقعة بإزالة شعر رأسه وحلاقة شواربه، اعتقادا منه أنها وسيلة لتضليل محققى النيابة عن ملامحه خوفا من التعرف عليه أثناء مواجهة النيابة بالمجنى عليهما فى واقعة الضرب التعذيب، أو وضوح مظهره بمقاطع الفيديو المفرغة من كاميرات القسم.
كانت النيابة قد استدعت أمس الأربعاء 9 أمناء شرطة من قوة قسم شرطة الأميرية للاستماع لأقوالهم فى واقعة ضرب وتعذيب كل من رفيقى مجدى مكين بعد أن ثبت بحسب تقرير الطب الشرعى صحة رواية المتهمين رفيقى مكين فى الاعتداء عليهما.
وأمر المحامي العام لنيابات غرب القاهرة، مساء أمس، بحبس أمين شرطة بقسم شرطة الأميرية ٤ أيام على ذمة التحقيقات وإخلاء سبيل 8 آخرين، في واقعة قتل وتعذيب مجدي مكين، قبل أن يتم إخلاء سبيل ذلك الأخير عصر اليوم بكفالة 1000 جنيه.
كانت أسرة مجدي مكين، قد تقدمت ببلاغ للنائب العام، تتهم فيه نقيب شرطة بقسم الأميرية، بتعذيبه حتى الموت داخل القسم.
وكان رئيس نيابة الأميرية قال سابقا إن التحقيقات الأولية أسفرت عن أن سبب وفاة (مجدي مكين) هو حادث انقلاب العربة إثر مطاردة بين القتيل واثنين آخرين بصحبته من جهة والشرطة من جهة أخرى، لإلقاء القبض عليهم لحيازتهم مواد مخدرة بلغت نحو 2000 قرص مخدر.
وفتحت وزارة الداخلية تحقيقًا مع الضابط بالإضافة إلى تحقيقات النيابة العامة في الواقعة وطالب وزير الداخلية بعرض نتائج التحقيقات مع الضابط عليه مباشرة فور الانتهاء منها.
وتواجه وزارة الداخلية انتقادات بسبب "تجاوزات" يقوم بها بعض أفراد الشرطة، والذين أحيل عدد منهم إلى المحاكمة الجنائية وصدرت ضدهم أحكام بالسجن بسبب هذه التجاوزات. 
وسبق أن طالب الرئيس عبد الفتاح السيسي بردع التصرفات "غير المسئولة" لأفراد الأمن ومُحاسبة مرتكبيها بشكل فوري.

شارك الموضوع ليستفيد الجميع

ليست هناك تعليقات:


الأبتساماتأخفاء الأبتسامات

اخبار

إتصل بنا

الإسم الكريم البريد الإلكتروني مهم الرسالة مهم
جميع الحقوق محفوظة لـ صوت اقباط مصر