قرر البابا تواضروس الثانى، بطريرك الكرازة المرقسية، إيقاف الدكتور رشدى واصف بهمان، مدرس بالكلية الإكليريكية، كلية اللاهوت، بالقاهرة، عن التدريس.
وكان الدكتور رشدى، قد رفض فى بيان معلن، أن تتم مناقشة رسائل الماجستير والدكتوراه فى الغرف المغلقة، وأن تمنح الدرجات العلمية دون تطبيق لائحة الكلية، وهو الأمر الذى تم معه منح درجة الماجستير للأستاذ فايز سدراك، وغيره، فاعتبر البابا تواضروس ذلك تشهير بالكلية وأوقف رشدى عن العمل.
يذكر أن رشدى هو الشماس الخاص بالبابا شنودة الثالث وحصل على بكالوريوس فى العلوم اللاهوتية، الكلية الإكليريكية اللاهوتية للقبط الأُرثوذُكس بالقاهرة، مايو 1982، ماجستير فى اللغة القبطية، معهد الدراسات القبطية، أكتوبر 1986، ماچستير في الآثار القبطية، معهد الدراسات القبطية، أكتوبر 1988، دبلوم فى اللغة اليونانية، كلية الفلسفة، جامعة أرسطو، تسالونيكى، اليونان، يونيو 1994، دكتوراه فى العلوم اللاهوتية، فرع الليتورجيات، كلية اللاهوت، جامعة أرسطو، تسالونيكى، اليونان، 1998، دكتوراه ثانية فى العلوم اللاهوتية، فرع الليتورچيات، كلية اللاهوت، جامعة أرسطو، تسالونيكى، اليونان عن الخدمات التقديسية لتقديس مياه نهر النيل عام 2011.
هذا الخبر منقول من : مبتدأ

إرسال تعليق Blogger

 
Top