تقدم المستشار نجيب جبرائيل، رئيس منظمة الإتحاد المصري لحقوق الإنسان، اليوم، ببلاغ إلى النائب العام، يتهم فيه المهندس عبد المنعم الشحات، رئيس الدعوة السلفية، بأنه قد أهان الديانة المسيحية وإزدرى بعقيدتها، أثناء استضافته على قناة العاصمة يوم الإثنين الماضي، في برنامج إنفراد الذي يقدمه الإعلامي سعيد حساسين، وحال مداخلة الدكتور نجيب جبرائيل معه بناء على طلب القناة لمناقشة قانون بناء وترميم الكنائس.
وقال جبرائيل، في بيان له، "أثناء المناقشة هاجم الشحات المسيحية ووصفها أنها ديانة منسوخة، وأنه لا يجوز لأي مسلم أن يشارك بأي عمل في بناء كنيسة، لأن معتقدها باطل".
وأعتبر جبرائيل، أن ذلك يشكل جرائم أزدراء الأديان والإضرار بالوحدة الوطنية وتقويض السلام الإجتماعي، طبقا للمادة 98 من قانون العقوبات، مطالبا بإحالة الشحات إلى المحاكمة بتهمة إزدراء دين سماوي أسوة بما يحاكم به الأقباط من إزدراء الدين الإسلامي.
وتابع: " تقدمت بأكثر من 22 بلاغ إلى النائب العام، ضد كلا من ياسر برهامي، ومحمد عمارة، وسليم العوا، والكثيرين ممن وصفوا الإنجيل أنه كتاب محرف وحرموا تهنئة الأقباط واتهموا الكنائس بأنها تخزن السلاح، وأنها دولة داخل دولة، ولا يقدم أحدا إلى المحاكمة، وكما لو كان قانون إزدراء الأديان قد شرع فقط لحماية الدين الإسلامى من غيره من الأديان".

إرسال تعليق Blogger

 
Top