لم يحتمل المتطرفين في سرت ليبيا خصلات شعر الفتاة كاترين الطالبة المصرية في مدرسة اليقين وهي في الصف الثالث الاعدادي وابنة طبيب المركز الصحي منذ سنوات وطلبوا منها ارتداء الحجاب قالت لهم انا مسيحية ولا نرتدي الحجاب وقال ابوها نفس الكلام وهو ما لا يعجب ارهابيو انصار الشريعة ...لكن لم يكن احد يتصور ان يصل ارهابهم لرفض البنت الحجاب ان يقتلوا ابيها وامها ويخطفوها ثم يقتلوها بالرصاص ...
تم قتل الطبيب القبطي مجدي صبحي وزوجته الدكتورة سحر طلعت بالرصاص في منزلهما بعد تقييدهما وخطفوا الابنة الكبري كاترين ثم قتلوها بالرصاص ...ثلاث رصاصات بالراس والاذن والظهر والقوا جثتها بصحراء سرت
كاترين لها اختان صغيرتان نجتا من المذبحة وان ظلا لجوار جثة الاب والام لعدة ساعات حتي جاء باص المدرسة..وهما طالبتان في رابعة وخامسة الاب والام والاخت ..
صلوا عنا يا شهداء المسيح

إرسال تعليق Blogger

 
Top