تعرف على الراهب الذى وقت نياحته كان مبتسما هنيأن لك الملكوت يا ابانا

إعلان أدسنس

آخر المواضيع

breaking/اخبار عاجلة/9
اخبار عامة

الجمعة، 26 أغسطس، 2016

8:42:00 ص

تكبير النص تصغير النص أعادة للحجم الطبيعي
قصة حياة أبونا بترونيوس السريانى " سريع الندهة "
📣 📣 برجاء محبة بعد القراءة – شير للسيرة لكى يعرفها الجميع و ينال البركة – و شكرا لمحبتكم 📣 📣
✞ نشأته
ولد الراهب بترونيوس السرياني في محافظة القاهرة بمستشفي القبطي بشارع رمسيس في الأول من يونيو عام 1981 .. (عيد دخول السيد المسيح ارض مصر)…و كان اسمه بالميلاد: ريمون رشدي شفيق و تفسير اسم ريمون “نور العالم” ..وسار علي خطي الأنبا انطونيوس…الأنبا باخوميوس. حتي وصل الي اعلي درجات القداسة في سن صغيرة للغاية و بأعتراف شهداء الكنيسة أنفسهم كما سنري ذلك بعد قليل..
✞ دراسته
تفوق الشاب المبارك ريمون في دراسته في جميع المراحل الدراسية حيث كان دائما من الأوائل في مدرسته و كان متميزا بين طلاب المدرسة بأخلاقه العالية الي جانب نبوغه الدراسي…و حصل عام 1999م علي الشهادة الثانوية بمجموع 97.5 و التحق بكلية الطب جامعة عين شمس.. و تخرّج بتقدير عام جيد جدا مع مرتبة الشرف…فكان مثالا للشاب المسيحي الناجح و المتفوق. الذي يمجد دائما اسم الله في حياته…
✞ عمله
أنضم الطبيب الشاب ريمون للعمل في مستشفي الحياة و عرفه جميع الأطباء و العاملين بالمستشفي بالملاك…فكانت روحه كروح ملاك لا يسمع احد صوته و كان هاديء و وديع و يخدم في المستشفي بكل حب و امانة…و لكثرة تردد الرهبان و الراهبات علي المستشفي باستمرار احب خدمتهم و ارتبط بهم ارتباطا قويا و كان يحلو له ان يقترب منهم و يتعرّف عليهم…و من شدة حبه لهم كان احيانا يجلس 24 ساعة في المستشفي و في غير الوقت المخصص له لكي يطمئن بنفسه ان كل الرهبان و الراهبات سوف يعاملون معاملة جيدة و لكي يقدم لهم الخدمات العلاجية و غير العلاجية بنفسه..
✞أستكمال دراسته
قام الطبيب ريمون بتحضير رسالة الماجستير في جراحة القلب و اجتاز جميع الامتحانات بنجاح و في آخر مادة له كلّمه نيافة الحبر الجليل الانبا متاؤس اسقف و رئيس دير السريان قبل الأمتحان و قال له :”هل تريد ان تترهب و تأتي الي الدير الآن و لا تنتظر بعد الامتحان ؟” فرد الدكتور ريمون فرحا بلا تفكير :”الآن يا سيدنا” و كان اختبار له لمعرفة شدة تعلّقه بالدير و حبه و اشتياقه للرهبنة و نجح فيه بأمتياز كعادته…
✞علاقته بالقديسين
و حينما كان يعمل طبيبا في مستشفي الحياة تقابل مع شقيقة تماف ايريني “امنا تريفينا” و حينما رأته اخبرته انها رأت العذراء مريم و ابونا بيشوي كامل بجانبه و تنبأت له بالرهبنة و كانت تلك ثاني نبوءة عن رهبنته.
كما عرف ابونا بترونيوس ابونا فلتاؤس السرياني عن طريق عمله في مستشفي الحياة و ارتبط به بشدة و احبه حبا شديدا و كان يلغي جميع نبطشياته لحبه الشديد له …و أثّر فيه كثيرا في حياته الروحية و تنبأ له بخروجه من الجيش و بالفعل قبل الفحص الطبي أخذ ابونا اعفاء من الجيش…و حين ذهب ليخبر ابونا فلتاؤس بتحقيق نبوءته فوجيء بابونا فلتاؤس يقول له: “هات شنطتك و روح الدير”و بالفعل تحققت تلك النبوءة.
✞دخوله الدير
دخل الشاب ريمون الي دير السريان العامر و تحقق له مشتهي قلبه…ظل ثلاثة سنوات تحت الأختبار و حمل اسم ” الأخ ايلياس “…كان نموذجا للطهارة و المحبة و الوداعة و الاتضاع و الخدمة النشيطة الباذلة…لم يدّخر جهدا في علاج الآباء الرهبان المرضي و رعايتهم افضل رعاية فكان يبذل و يبذل دون ان يهتم اطلاقا براحته الشخصية… تمت رسامته راهبا باسم ابونا بترونيوس السرياني يوم 28 يونيو2013
✞خدمة أبونا فى الدير
كان يعمل بعيادة الدير و يخدم الآباء علي قدر مجهوده و فوق مجهوده احيانا….فكان يذهب للمحتاج و يخدمه قدر ما يستطيع و لو عاتبه أي شخص انه اتصل به و لم يرد عليه كان يعتذر بشدة و يذهب اليه أكثر من مرة و لا يبرر موقفه رغم انه كانسان طبيعي يحتاج الي الراحة و لكنه لم يكن له وقت بعينه يرتاح فيه.
✞معرفته بوقت نياحته
استمر ابونا بترونيوس مداوما علي حضور القداسات الالهية بصفة يومية و التناول من الأسرار المقدسة طوال فترة حياته بالدير…و كان آخر قداس له يوم الجمعة الموافق 4|7|2014 بالدير…وقال لاحد الآباء ” ايام غربتي علي الأرض علي وشك الانتهاء”. وقال لأحد الآباء الاخرين : ” ان هذا سوف يكون آخر قداس يصليه معهم و انه نازل الي القاهرة بلا عودة لأنه سوف ينتقل الي السماء”…!! يا للعجب فلقد وصل ابونا بترونيوس الي درجة عالية من الشفافية و التي جعلته يعلم وقت انتقاله من هذا العالم…!ذهب ابونا بترونيوس و اعترف و أخذ الحل و نزل الي القاهرة مساء يوم الجمعة…و عندما وصل الي القاهرة اتصل بأخيه لكي يكون في استقباله… و مكث في القاهرة لكي يودع اسرته من يوم الجمعة الي يوم الأثنين…و الغريب ان حقيبة ابونا بترونيوس كان مكتوبا عليها شيء غريب لم يدركه احد الا بعد نياحته و هي تلك الآية: ” طوبي لمن اخترته و قبلته يا رب ليسكن في ديارك الي الأبد” و علي الحقيبة صورة السيدة العذراء…و ايضا المثير للدهشة وجود صورة بداخل الحقيبة مكتوبا عليها: ” خير لي ان اترك هذا العالم الفاني قبل ان يتركني”…! فكانت كل هذه الاشارات تنبؤات من ابونا بترونيوس عن قرب نياحته .
✞ اللحظات الأخيرة في حياة ابونا بترونيوس السرياني
═════════════════════════════════════
في منتصف ليلة يوم الأثنين 7|7|2014 .. شعر أبونا بترونيوس بالم شديد بصدره و لكنه بدأ يتظاهر و كأنه لا يعاني من أي شيء لكي لا يدع من حوله يخاف و لكي يطمئن الجميع ……ولكن بقياس ضغط الدم لأبونا قد هبط بدرجة مفزعة حتي وصل الي (50|60) .. و بدأ يحدث السيدة العذراء مريم قائلأ «يا عدرا يا تريحي نفسي يا تاخديه عندك “…و عندما رأي الطبيب هذا الضغط بدأ باعطائه حقن لترفع الضغط…جاءت عربة الاسعاف و حمله اخيه مع طاقم الاسعاف الي العربة و نزل ابونا الي العربة و بدأت مسيرتها الي المستشفي و لكن الغريب و المثير للدهشة ان الضغط بدأ ينتظم علي شاشات الاسعاف حتي وصل الي (70|110) و هي نسبة طبيعية جدا و بدأ مينا في التحدث مع ابونا قائلا “لا تقلق يا ابونا الحمد لله الضغط بقي تمام و انت الآن بسلام” فقال له ابونا “انا خلاص بودّع يا مينا”…! فتعجّب مينا و قال له “انت بتقول ايه انا بقولك الضغط بقي كويس” و اعاد ابونا كلمته مرة اخري “انا خلاص بودع” ثم سقطت يديه علي الأرض و كان قد وصل الي المستشفي و كانت عينيه ناظرة الي السماء و كأنه كان يري شيئا…و من الواضح ان السيدة العذراء قد سمعت ندائه لها بأن يسكن معها الي مدي الأيام فمن شدة تعلّقه بها و حبه لها لم يكفيه ان يبقي بالدير الذي يحمل اسمها و لكنه انطلق بجوارها الي الأبد في احضان السماء…و انطلقت روحه الطاهرة بسلام و بدون أي حركة تدل علي الموت او تشنج بل أغمض عينيه بسلام و كأنه قد نام…
★ تعزيات السماء في حياة ابونا بترونيوس ★

════════════════════════════════
✞سلم صاعد الي السماء…!
يحكي احد الآباء ان ابونا بترونيوس حكي له في مرة قبل نياحته بثلاثة اسابيع انه رأي رؤيا انه طالع علي سلم طويل للسماء و لكنه طالع بالراحة و ببطء فشدّته السيدة العذراء مريم بسرعة للسماء…و قال انه يشعر انه لن يعيش في عالمنا الفاني كثيرا.
✞مع البابا شنودة و ابونا فلتاؤس
حكي ابونا بترونيوس لأحد المقرّبين اليه انه رأي في حلم ذات مرة قداسة البابا شنودة الثالث و ابونا فلتاؤس السرياني يلبسونه تونية بيضاء جميلة و يباركون له علي شيء…و لكنه لم يكن يعرف انهم يبشرونه بمجيئه للسماء وسطهم.
✞ اكاليل كثيرة…!
و في اليوم الثاني بعد نياحته حكي احد المقرّبين من ابونا و هو اخو المتنيح ابونا اسطفانوس انه رأي ابونا بترونيوس في السماء يرتدي تونية بيضاء جميلة و علي رأسه اكاليل كثيرة و الملائكة يلتفون حوله.
✞ ابونا بترونيوس مع الشهيد ابو سيفين
و في اليوم الثالث بعد النياحة قال احد الآباء انه رأي في رؤيا الشهيد العظيم ابو سيفين و معه ابونا بترونيوس في حضنه فسأله الأب : لماذا اخذتم ابونا بترونيوس هكذا في سن صغير…؟ فأجابه الشهيد ابو سيفين: “لنقاء قلبه و لأنه كان راهب بسيط و طيب القلب و لكي تصلوا لنقاء قلبه و مكانه في السماء عليكم الجهاد سنوات و سنوات عدة…و اعلموا ان مجيء الرب قريب علي الأبواب و توبوا لأنه قد اقترب المجيء الثاني و ابلغوا كل الرهبان و الراهبات و الكهنة و العلمانيين ان يتوبوا “…كل هذه التعزيات الجميلة من السماء لكي نطمئن و نعلم ان مكانة ابينا المتنيح ابونا بترونيوس ملاك دير السريان مكانة عظيمة بين القديسين الأطهار
بشهادة جميع الآباء الرهبان و الأصدقاء و غير المسيحيين الذين حضروا جنازة أبونا بترونيوس تعجبوا كثيرا من هذه المعجزة الرائعة التي عاينوها و علموا يقينا ان زمن المعجزات لم ينتهي فالله لا يترك نفسه بلا شاهد عندما تنيح ابونا "فى تمام الساعة الرابعة فجرا " و انتقلت روحه الي السماء كان وجهه غير مبتسم و شفتاه مضمومتان الي بعضهما و حتي لحظة انتقاله للصندوق مرت أكثر من 9 ساعات بعد نياحته و وجهه ثابت علي هذا المنظر ولكن عندما وصلنا الدير لكي تقام صلاة الجنّاز علي روحه الطاهرة بعد ساعة و نصف فوجيء جميع الحاضرين بأبتسامة قوية جدا قد ارتسمت علي وجه ابونا و قد لاحظها كل الحاضرين فمجّدوا اسم الله في قديسيه و علم الجميع انه حي بروحه معنا و ينطبق عليه قول الكتاب المقدس: "و ان مات يتكلم بعد" و يقول المقربين من أبونا انهم اعتادوا ان يسمعوا أبونا بترونيوس عندما يكون في زيارة علاجية في القاهرة يردد دائما: " انا احب ديري و لا أقدر علي بعده انا زي السمك لو طلعت برة المية "الدير" أموت و ما اعرفش اضحك غير في ديري."
و فعلا عندما عاد الي ديره عادت اليه الابتسامة مرة اخري.
الصورة الأولى بعد النياحة ب أكثر من 9 ساعات .. " وجه غير مبتسم
الصورة الثانية بعد النياحة ب 11 ساعة " الوجه مبتسم من زاويتين للتصوير "

بركة صلاتة وشفاعتة المقدسة فلتكن معنا جميعا أمين

✞والآن نطلب إليك يا أبانا الحبيب أن تذكرنا امام عرش رب المجد ليساعدنا ويعيننا على استكمال مسيرة حياتنا بسلام إلى ان نلقاك فى الملكوت آمين ✞

إرسال تعليق

تعزيات