404
الصفحة او الكلمة التي تبحث (ي) عنها لا يوجد ما يطابقها

وصول كف الشهيدة القديسة مارينا الطاهر إلي كنيسة السيدة العذراء المغيثة بحارة الروم

أحد الجنود اثناء حصار العدو للمدينة ، وجد الكف في أحد الأديرة بجبل الكرمل ببلاد فلسطين ، وكان مغطي بالفضة، فباعه لأحد تجار المعادن الثمينة وكان مصري الجنسية سافر إلي بلاد فلسطين خصيصا لشراء بعض الفضة. وعاد بها إلي مصر وكان ذلك في عام 1013 للشهداء أي ما يعادل 1297 للميلاد في عهد البابا ثيؤدوسيوس الثاني البطريرك ال 79 في أيام خلافة الناصر محمد بن المنصور بن قلاوون. وعندما عاد بالفضة إلي مصر وضعها في منزله حتي يتسني له بيعها ، وحدث أنه مرض مرضا شديدا جدا وأوشك علي الوفاة، وذات ليلة وبينما كان يزوره أحد الأصدقاء شاهد الكنز الفضة فطلب منه أن يفتحه، وعندما فتحه وجد اسما مكتوبا بالحروف اليونانية تحت الفضة،
فقال له يا أخي الحبيب إن هذه الفضة بداخلها عضو من أعضاء القديسين، وأعضاء القديسين لا يليق بها أن تحفظ في البيوت بل يجب أن تودع في إحدي الكنائس. وذكر له أن المرض الذي أصابه بسبب وجود هذا الكف في منزله وذكر له أنه بمجرد إيداع هذا العضو المقدس في الكنيسة سوف يبرأ من مرضه. فلما سمع التاجر هذا القول نذر علي نفسه أنه إن عوفي من مرضه فسوف يهدي هذا العضو إلي كنيسة الملاك ميخائيل بالفهادين (وهي اليوم حارة الجوانية عند باب النصر شمال القاهرة الفاطمية، ولقد اندثرت هذه الكنيسة حاليا) وللوقت أحس التاجر بتحسن كبير واسترد صحته وعافيته. وعندما اندثرت هذه الكنيسة تم نقل الكف والساعد الأيمن للقديسة الشهيدة مارينا إلي أقرب كنيسة لها وهي كنيسة العذراء المغيثة بحارة الروم. ومازال الكف والساعد الأيمن محفوظا في هذه الكنيسة حتي الآن. وهو يعرض علي جميع الشعب في مناسبتين ،المناسبة الأولي هي 23 أبيب الموافق 30 يوليو عيد استشهادها، أما المناسبة الثانية فهي 23 هاتور الموافق 2 ديسمبر عيد تكريس أول كنيسة علي اسمها في مدينة أنطاكية وتستمر الاحتفالات لمدة أسبوع تقريبا. ويتم في هاتين المناسبتين صب الحنوط والأطياب علي الكف مع بعض الألحان والتماجيد المناسبة باللغات القبطية والعربية، ويحضرها الألوف من الشعب مسلمين وأقباطا ،بل من جميع أنحاء أوروبا وأمريكا خصوصا النساء العواقر للتبرك من الكف صلاتها وشفاعتها تكون معنا .ولربنا المجد دائما . آمين

شارك الموضوع ليستفيد الجميع

ليست هناك تعليقات:


الأبتساماتأخفاء الأبتسامات

اخبار

إتصل بنا

الإسم الكريم البريد الإلكتروني مهم الرسالة مهم
جميع الحقوق محفوظة لـ صوت اقباط مصر