أكد الأنبا مكاريوس، أسقف عام المنيا، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي ملم ومتابع بالأحداث الطائفية الأخيرة التى شهدتها محافظة المنيا وغيرها من المناطق، موضحًا أن الرئيس أعرب عن اهتمامه بمحاسبة الجناة وترسيخ دولة القانون، جاء ذلك خلال لقاء الرئيس ببوفد من الكنيسة الأرثوكسية بقصر الاتحادية يوم الخميس الماضى.
وقال الأنبا مكاريوس خلال اجتماعه الأسبوعي بمطرانية المنيا مع المئات من أقباط المحافظة أن الرئيس لم يفصح عن الإجراءات التي يعتزم سيادته اتخاذها، ونحن لم نسأله عن نيته لكنا نثق أننا سنرى تغييرا في القريب العاجل".
وأضاف قائلا: "تكلمت مع الرئيس خلال اللقاء الذي عقده الرئيس مع وفد الكنيسة قبل يومين عن المنيا ومعاناتنا كأقباط بالمنيا، و أن الشعب متألم ويرفع معاناته للسيد الرئيس، وقلت له: “أنا بنقل نبض الناس بالمنيا وفي أماكن أخري لكني أعني المنيا تحديدا أنقل نبضهم وآلامهم لسيادتكم".
وتابع أن الرئيس أبلغنا خلال اللقاء عن تفهمه للوضع ومتابعته للأحداث الأخيرة قائلاً: “ما تزعلوش” مضيفًا أن الرئيس لم يفصح خلال اللقاء عن أى تفاصيل أو إجراءات سيتخذها، ولم يتطرق الحديث عن تفاصيل أخرى.

ووصف الأنبا مكاريوس اللقاء بالطيب جدًا، فيما استمع الرئيس خلال اللقاء لجميع أعضاء وفد الكنيسة بطول أناة، وأعطى وعدًا لحل تلك الأزمات فى أسرع وقت .
واختتم قائلاً: "نحن مطمئنون لوعود الرئيس وأننا نترك الإجراءات تلك لسيادته وتدبيره وحكمته مع الحكومة ونأمل قريبًا أن يحدث تغيير بأي صورة من الصور، وعلينا أن ننتظر ونثق أنه في القريب العاجل سيحدث تغييراً".

إرسال تعليق Blogger

 
Top